spacer
باستخدامك موقع موقع فرفش تكون موافق على سياسة الخصوصية الخاصة بالموقع
spacer
spacer
farfesh Twitter Page
spacer
spacer
spacer
spacer
spacer
spacer
مسلسلات رمضان 2024
spacer
spacer
spacer
spacer
spacer

البضائع المقلدة.. هكذا تعرف الفرق بين المزيف والأصلي

راسلونا: news@farfeshplus.online

لكي تُصبح مدققًا "بارعًا" في "Fashionphile"، وهو أعلى مستوى من التدريب لرصد المنتجات المزيفة في السوق الفاخرة عبر الإنترنت، يستغرق الأمر أكثر من 8 آلاف ساعة من التعليم الصارم، وفقًا لما ذكرته الشركة. يتعلم المتدربون اكتشاف الخطأ في ترتيب التاريخ داخل حقيبة من علامة "لويس فيتون" على سبيل المثال، أو معرفة التركيب الصحيح لخليط المعادن المستخدم في ساعة من "كارتييه".

وتعتمد منافِستها "The RealReal"، على الحواس البشرية والغريزة أيضًا، حيث تتعرف على رائحة حقيبة "بيركين" من علامة "هيرميس" تبلغ قيمتها 25 ألف دولار، أو ملمس جلد "بارينيا" الناعم. ولكن تُجرى الجولة الأولى من فحوصات بائعي التجزئة بالذكاء الاصطناعي، وبمساعدة برنامج تم تدريبه بـ30 مليون صورة لتمييز الاختلافات غير الملحوظة تقريبًا في الخياطة، وغيرها من التفاصيل.

 صورة رقم 1 - البضائع المقلدة.. هكذا تعرف الفرق بين المزيف والأصلي

وفي الوقت ذاته، تحسب خوارزمية مستوى الشك بالسلعة بناءً على كل شيء بدءًا من تاريخ بيع المُرسل، إلى شعبية المنتج في السوق السوداء. وعلى مدى الأعوام القليلة الماضية، كان قادة الرفاهية والتكنولوجيا يأملون في تحويل المستهلِك العادي إلى مدق ق يتمتع بالقدرة على التحق ق في غضون دقائق، أو حتى ثواني، مم ا إذا كانت محفظة "شانيل" المبطنة أصلية أم لا.

ويد عي تطبيق "Entrupy" المُعتمِد على الذكاء الصناعي أن ه يستطيع تنبيه المشترين والبائعين إذا كان هناك حذاء رياضي أو حقيبة يد مزورة عبر عدد قليل من الصور التي يتم تحميلها، في حين أبرمت شركة تكنولوجيا الأزياء "The Ordre Group" شراكة مع علامة "لويس فيتون"، و"بربري"، و"باتو"، وغيرها لأخذ "البصمة الرقمية" الفريدة لمنتج ما.

 صورة رقم 2 - البضائع المقلدة.. هكذا تعرف الفرق بين المزيف والأصلي

ويقوم برنامج يُدعى "Authentique" بتسجيل كل بصمة على الـ"بلوك تشين"، وهو أمر لا يمكن تكراره، ويُعتبر آمنًا، وسهل التتبع بالمقارنة مع طرق مثل "RFID" (علامات تحديد ترددات الراديو وأجهزة القراءة). وأك د المؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة "The Ordre Group"، سايمون لوك، أن "الأمر بسهولة التقاط الهاتف وتوجيهه نحو منتج ما.. ومعرفة ما إذا كان مزيفًا أم حقيقيًا".

وأوضح لوك أن التكنولوجيا القائمة على الذكاء الاصطناعي تحلل موادها "مجهريًا"، وصولا إلى كيفية صبغ الألياف، ومزجها، كما تُدر َب على الدقة حت ى عندما تتعرض الملابس للتآكل مع مرور الوقت. ويُعد اتحاد "Aura Blockchain" أكبر جهد لتوحيد مثل هذه البصمات القابلة للمسح عبر صناعة الموضة والرفاهية، ويقوم الأعضاء المؤسسون حاليًا برقمنة ملايين المنتجات ضمن قوائمهم، بحسب ما ذكرته المجموعة.

 صورة رقم 3 - البضائع المقلدة.. هكذا تعرف الفرق بين المزيف والأصلي

"اختراق"

وتشكل جميع هذه الأساليب جزءًا من أمل الصناعة في تحييد سوق المنتجات المقلدة المزدهرة، إذ تؤك د بعض التقديرات أن الأزياء والسلع الفاخرة المزيفة تمثل 60% أو أكثر من تجارة السلع المقلدة البالغ قيمتها عدة تريليونات من الدولارات. وفي حين كانت الحقائب المقلدة متاحة بشكلٍ أساسي في زوايا الشوارع، وصناديق السيارات، إلا أن ها أصبحت متوفرة الآن عبر الإنترنت، وعلى بُعد عد ة نقرات.

 صورة رقم 4 - البضائع المقلدة.. هكذا تعرف الفرق بين المزيف والأصلي

وفي منصة "Reddit" وحدها، تتباهى المجتمعات المخصصة لمناقشة السلع المقلدة والبحث عنها بمئات الآلاف من الأعضاء، في حين يعرض مستخدمو "تيك توك" المنتجات المقلدة، ويقوم مستخدمو "يوتيوب" بتحميل برامج تعليمية حول كيفية اكتشاف الاختلافات بين المنتجات المقلدة الرخيصة، والمنتجات المقلدة من الدرجة الأولى.

 صورة رقم 5 - البضائع المقلدة.. هكذا تعرف الفرق بين المزيف والأصلي

وقالت مؤس ِسة ورئيسة شركة "Fashionphile"، سارة ديفيس: "كان هناك زمن لم يكن يعترف خلاله أحد بشراء منتج مزيف". ولكن في بعض أوساط وسائل التواصل الاجتماعي الآن، لا يُنظر إلى الأمر على أن ه أمر سلبي، بل يُنظر إليه تقريبًا كاختراق. وتتعرض وسائل التواصل الاجتماعي ومنصات التجارة الإلكترونية للتدقيق القانوني بشكلٍ متزايد بشأن بما يتم بيعه عبر مواقعها الإلكترونية، وذلك مع تطبيق لوائح جديدة في الولايات المتحدة وأوروبا.

ورأت مؤس ِسة "معهد قانون الموضة"، سوزان سكافيدي، أن هذا لا يعالج سوى جزء واحد من المشكلة طالما أن المنتجات المزيفة مقبولة، ومرغوبة في بعض الأوساط. وقالت سكافيدي: "ما لم (نكتشفه) بعد هو الجانب الاجتماعي. أنت بحاجة إلى القتال عبر المحاكم القانونية، ولكن عبر محكمة الرأي العام أيضًا".

 صورة رقم 6 - البضائع المقلدة.. هكذا تعرف الفرق بين المزيف والأصلي

الحاجة للشك البشري

ومع تطور الملابس والإكسسوارات المقلدة من المنتجات المقلدة الرخيصة إلى ما يُشار إليه بـ"المنتجات المقلدة الفائقة" (superfakes)، ومع قيام العلامات التجارية الفاخرة بإنتاج المزيد من الصيحات في كل موسم، أصبحت أساليب التدقيق معقدة بشكلٍ متزايد.

وعندما تأسست شركة "Fashionphile" في عام 1999 مع التركيز على حقائب اليد، تمتعت العلامات التجارية بعدد قليل من الاختلافات في صيحاتها المختلفة، بحسب ما تتذكره ديفيس، وسه ل ذلك تدريب المدققين. وقالت ديفيس: "الآن، يمتلئ كل موسم بكمية لا تصدق من الأنماط، والأشكال، والمنسوجات". وبعد إطلاق المنتجات الجديدة، تظهر المنتجات المقلدة بعد أسابيع قليلة فقط، وفقًا لمدير التدقيق في "The RealReal"، هنتر تومسون.

 صورة رقم 7 - البضائع المقلدة.. هكذا تعرف الفرق بين المزيف والأصلي

ويتفق الخبراء على أن نماذج الذكاء الاصطناعي الحالية ليست موثوقة بدرجة كافية بحد ذاتها، وخصوصًا بالنسبة للمنتجات الجديدة على مدرجات الأزياء، والتي لم تُدر َب الخوارزميات عليها بعد. وتعتقد سكافيدي أن "النموذج الهجين" سيكون ضروريًا دائمًا"، وشرحت: "ستكون هناك دائمًا حاجة للشك البشري عندما يأتي الأمر لشيء ليس صحيحًا تمامًا". كما أن ها أضافت: "أي مدقق بشري يتجاهل التكنولوجيا يعمل بإحدى يديه، وهي مقي دة خلف ظهره".

تعليقات الزوار   |  اضف تعليق

spacer
spacer
الاعلانات على مسؤولية اصحابها، ولا يتحمل موقع فرفش أي مسؤولية اتجاهها
spacer