باستخدامك موقع موقع فرفش تكون موافق على سياسة الخصوصية الخاصة بالموقع
farfesh Twitter Page
مسلسلات رمضان 2022

مرحلة منتصف العمر.. حالة أم أزمة؟

راسلونا: news@farfeshplus.online

مليئة بالحياة.. تضحك كثيراً.. تركض يومياً، تسبح، تلبي الدعوات، تسافر، تعمل كثيراً، ولا تهدأ. لكن، منذ فترة وجيزة، بدأت تسمع كلاماً - من معارف قدامى - من نوع: لم نعرفك! وشكلك تغير علينا. أصبحت تنظر أكثر في المرآة، متحسسة تلك الخطوط التي ظهرت تحت عينيها وعلى جبينها. والبارحة، بينما كانت تستعد لدخول المصعد، قال لها شاب ناضج، ينتظر مثلها عند باب المصعد: «تفضلي خالة!». نزلت عليها العبارة مثل جبلٍ.. كيف ناداها خالة؟ هل هي عجوز؟ هل أصبحت بين ليلة وضحاها عجوزاً؟ دارت ببالِ «هناء» سلسلة أحداث لم تأخذها، في البداية، بجدي ة. شعرت ببعض الغضب، ببعض الاكتئاب، ببعض الخوف من أن يكون العمر قد عبر بها من ضفة إلى أخرى. ماذا عن أحلامها الكثيرة التي لم تحققها بعد؟ ماذا لو أصابها المرض؟ ماذا لو أصبحت امرأة هرمة؟ ماذا لو نفر منها الآخرون؟ أفكارٌ كثيرة تكاد لا تفارقها.. فهل هي مرحلة وتمر ؟ هل هي أزمة منتصف العمر؟ وكيف يمكنها مواجهة كل تلك المشاعر بأقل أضرار ممكنة، وتتابع مطاردة أحلامها؟

 صورة رقم 1 - مرحلة منتصف العمر.. حالة أم أزمة؟

«هناء» ليست متزوجة.. فهل لأزمة منتصف العمر أثر أكبر في غير المتزوجين؟.. سؤالٌ طرحناه على المعالج النفسي الدكتور محمد فاعور بالنيابة عنها، وهو يعتبر أن َ لا فرق بين متزوجة وعزباء أو بين امرأة ورجل، «فنسبة 15% من الأشخاص، بين 45 و60 عاماً، يمرون بهذه المرحلة بالذات، سواء كانوا متزوجين أو غير متزوجين. وهناك من تضغط أعراض المرحلة عليهم بشدة، وهناك من يخرجون منها بسهولة، وبأقل أضرار».

 صورة رقم 2 - مرحلة منتصف العمر.. حالة أم أزمة؟

الرجل والمرأة يكبران، لكن ما نراه هو أن الرجال يتهكمون على النساء اللواتي يغضبن بسرعة، بسبب خطأ ما ارتكب، بالقول: «هرموناتهن تتحرك». هم يقولون ذلك كأنهم بمنأى عن آثار المرحلة الجديدة، والنساء يعرفن ذلك. هكذا تربى الجميع في مجتمعات يظن فيها الرجل نفسه أقوى، والمرأة ضعيفة جداً أمام هرمونات تتحكم فيها على الدوام. لكن ما لا يعرفه كثيرون هو أن الرجال يعودون إلى مرحلة الطيش في هذه المرحلة بالذات، فنرى أحدهم يقرر أن يتزوج فجأة، ويُكثر من وضع العطور قبل أن يغادر منزله، ويتأنى لساعات في اختيار ملابسه. الرجل يحاول أن يتخلص من الأفكار، التي تحوم برأسه في هذه المرحلة بتصرفات فيها طيش كثير.. الرجل يجهل أما المرأة فتُحبط.

 صورة رقم 3 - مرحلة منتصف العمر.. حالة أم أزمة؟

الاعتراف بالتغيرات
أو ل نصيحة يوجهها المعالج النفسي، إلى النساء والرجال في منتصف العمر، هي أن يركزوا أكثر على أنفسهم، وعلى الطاقات التي بداخلهم، وأن يعترفوا بالتغيرات التي بدأت تظهر في حياتهم.. فليعترفوا بأن العمر له حكمه، وأن الحياة تبقى جميلة في كل المراحل. الكلام النظري سهل، لكن الواقع شيء آخر مختلف تماماً؛ فليس سهلاً على المرأة أن تجد نفسها قد أصبحت، فجأة في نظر الشباب، خالة. وأن السن ليست هي ما بلغه أحدنا، بل ما يشعر به. «هناء» لم تكن تشعر بتقدمها في السن، لكن َ المحيطين بها أجبروها على ذلك، فبدأت تفكر، بدأت تغوص في الماضي؛ لتعود وترتاح في الحاضر، ثم لا تلبث أن تشعر بالغيظ لخوفها من أن يكون المستقبل قد أصبح وراءها. بدأت تلوم نفسها على ما لم تفعله في عمر العشرين والثلاثين. هي تحب الموسيقى فهل يمكنها أن تلتحق بدروس العزف على البيانو، أم أن ذلك أصبح من الماضي؟.. يؤثر الناس سلباً في من يمرون بهذه المرحلة، فهم يرددون بصوتٍ عالٍ: «مستقبلنا أصبح وراءنا»، وهذا ما يبعث ذبذبات سلبية إلى من يشعر بذلك بالفعل، ويحاول أن يصمد حالماً طموحاً مثابراً.

 صورة رقم 4 - مرحلة منتصف العمر.. حالة أم أزمة؟

الخروج عن المألوف

 صورة رقم 5 - مرحلة منتصف العمر.. حالة أم أزمة؟

والسؤال: هل هناك من يمكنه أن يعطي «هناء»، ومن هن َ مثلها، نصيحة يمكن تطبيقها، لا مجرد نظريات وشعر ونثر؟
المعالج النفسي ينصح - في هذه الفترة بالذات - بالقيام بما هو خارج عن المألوف، لكن بالشكل الإيجابي، بمعنى أن ترى «هناء» أن أمامها اليوم فرصة جديدة، هي فرصة منتصف العمر، لتبدأ بممارسة هواية طالما لم تجد لها وقتاً. وهناك من يسمي هذه المرحلة ما بعد ظهر الحياة، وتحتاج إلى تفكير معمق بعد قيلولة ظهر لاتخاذ قرارات جديدة. فالحياة مراحل، ولكل مرحلة حلاوتها. يُشار إلى أن هناك شخصيات منفتحة تتكلم عن هواجسها، وشخصيات صامتة انطوائية ترفض أن يشاركها أحد لحظات ضعفها. لكن، ما يجمع كل الشخصيات، هو خوفها من الآتي، من الموت، من المرض، من العجز.

 صورة رقم 6 - مرحلة منتصف العمر.. حالة أم أزمة؟

سؤال قد يخطر ببال كثيرين: لماذا تتحدثون عن المرأة أكثر من الرجل، مع أنهما يمران بهذه المرحلة؟.. الجواب بسيط، هو أن المرأة مثل قطعة «البورسلين» الباهظة الثمن، القابلة للخدش بسهولة؛ فإحساس المرأة المفرط يجعلها تعاني أكثر، ما قد يؤدي بها إلى الإصابة باضطرابات نفسية؛ فتتخلى عن نجاحاتها، وتنطوي على ذاتها. في الختام.. كما مررتم - في مرحلة المراهقة - بتغيرات هرمونية، دفعتكم إلى اتخاذ خيارات متعددة، قد تجعلكم فترة منتصف العمر، أيضاً، تقومون بأمور عدة بينها ما هو خطأ. لذلك، تمهلوا، اجلسوا مع أنفسكم أكثر، واستعدوا لكل التغيرات، وكرروا: «إنها ليست إلا مرحلة ما بعد الظهر!».

ديب? ?مراهق? ?كبير? ... ?ورقم? ?قياسي? ?لـ? ??«?الشحرورة?»?
كثير? ?من? ?المشاهير? ?يطلون? ?علينا؛? ?ليقولوا?: ?العمر? ?ليس? ?إلا? ?رقماً?. ?وهؤلاء،? ?على? ?الأغلب،? ?يحاولون? ?أن? ?يحجبوا? ?عن? ?الجمهور? ?عمرهم? ?الحقيقي،? ?والبقاء? ?في? ?منطقة? ?الراحة? ?لديهم،? ?وهي? ?الشباب? ?الدائم?. ?فليس? ?سهلاً? ?على? ?إنسان? ?يعتبر? ?نفسه? ??«?public? ?figure?»?? ?أن? ?يظهر? ?بعينين? ?ذابلتين،? ?ويرى? ?عمره? ?يمر ? ?كما? ?البرق،? ?وأحلامه? ?تكاد? ?تنضب?. ?ميشال? ?أوباما،? ?زوجة? ?الرئيس? ?الأميركي? ?السابق،? ?باراك? ?أوباما،? ?بدأت? ?تشعر? ?بأزمة? ?منتصف? ?العمر،? ?حينما? ?طالبها? ?الأطباء? ?بالتوقف? ?عن? ?ممارسة? ?رياضة? ?القفز? ?على? ?الحبال،? ?والتخلي? ?عن? ?سيارتها? ?الرياضية،? ?وبضرورة? ?تناولها? ?أدويتها? ?في? ?مواعيدها?.. ?ردة? ?فعلها? ?الأولى? ?كانت? ?الغضب? ?والانقطاع? ?عن? ?تناول? ?الأدوية?.?

 صورة رقم 7 - مرحلة منتصف العمر.. حالة أم أزمة؟

من? ?جهته،? ?صدم? ?الممثل? ?وعازف? ?الغيتار? ?الأميركي،? ?جون? ?كريستوفر? ?ديب،? ?الكثيرين? ?حينما? ?قرر? - ?في? ?عمر? ?الخمسين? - ?التخلي? ?عن? ?حبه? ?الكبير? ?لزوجته،? ?عارضة? ?الأزياء? ?فانيسا? ?بارادي،? ?والارتباط? ?بعلاقة? ?مع? ?الممثلة? ?آمبر? ?هيرد،? ?البالغة? ?من? ?العمر? ?20? ?عاماً،? ?ويومها? ?بررت? ?بارادي? ?ذلك? ?بأن? ?ديب? ?يمر? ?بأزمة? ?منتصف? ?العمر?. ? النجمة? ?ديمي? ?مور? ?أيضاً? ?مرت? ?بأزمة? ?منتصف? ?العمر،? ?والتي? ?ظهرت? ?علاماتها? ?بعد? ?انفصالها? ?عن? ?أشتون? ?كوتشر?.?

تعليقات الزوار   |  اضف تعليق

الاعلانات على مسؤولية اصحابها، ولا يتحمل موقع فرفش أي مسؤولية اتجاهها