باستخدامك موقع موقع فرفش تكون موافق على سياسة الخصوصية الخاصة بالموقع
farfesh Twitter Page
مسلسلات رمضان 2022
مسلسلات رمضان 2021

النوم في الضوء حتى الخافت منه خطر على الصحة! إليكم المخاطر..

راسلونا: news@farfeshplus.online

لكل شخص طريقة معينة أثناء النوم، فبينما يرغب البعض بإبقاء الأنوار يتوج ه آخرون للتعتيم تماماً. إلا أن دراسة جديدة أتت بخبر صعب على أصحاب الرأي الأخير، حيث أوضح فيليس زي رئيس طب النوم في كلية الطب بجامعة نورث وسترن، أن التعرض لأي كمية من الضوء أثناء فترة النوم مرتبط بأمراض خطيرة.

فقد خلصت دراسة جديدة إلى أن التعرض للضوء، حتى الخافت منه، يمكن أن يعوِ ق النوم، ومن ثم يزيد من مخاطر الإصابة بمشكلات صحية خطيرة لدى كبار السن. إذ وجد باحثو النوم في كلية فاينبيرغ للطب بجامعة نورث وسترن، أن التعرض حتى لكمية صغيرة من الضوء المحيط أثناء الليل يمكن أن يضر بوظائف القلب والأوعية الدموية أثناء النوم، ويزيد من مقاومة الأنسولين في صباح اليوم التالي.

 صورة رقم 1 - النوم في الضوء حتى الخافت منه خطر على الصحة! إليكم المخاطر..

انتبهوا .. أمراض كثيرة

وأفاد بأن هذه العادة قد تسبب ارتفاع معدل انتشار مرض السكري، والسمنة، وارتفاع ضغط الدم لدى كبار السن من الرجال والنساء. وتابع أن على الناس بذل كل الجهود لتجنب أو تقليل كمية الضوء التي يتعرضون لها أثناء النوم، بحسب "سي إن إن". كذلك أوضح أن كبار السن الذين هم أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية عليهم الخطر الأكبر، مشددا على أن قياس كمية الضوء التي يتعرض لها الشخص بجهاز استشعار على جسده مقارنة بنشاط نومه واستيقاظه على مدار 24 ساعة هو محور الدراسة.

أخطار أخرى

يشار إلى أن زي كان أشرف على دراسة حول هذا الموضوع، وتبي ن أن النوم ليلة واحدة فقط مع وجود ضوء خافت، أدى إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم ومعدل ضربات القلب لدى الشباب أثناء التجربة. كما نقلت النتائج أن معدل ضربات القلب المرتفع ليلا هو عامل خطر للإصابة بأمراض القلب في المستقبل، في حين أن مستويات السكر المرتفعة في الدم هي علامة على مقاومة الأنسولين، والتي يمكن أن تؤدي في النهاية إلى الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

 صورة رقم 2 - النوم في الضوء حتى الخافت منه خطر على الصحة! إليكم المخاطر..

المشاكل الصحية

ونقلت الشبكة الأمريكية عن فيليس زي كبيرة باحثي الدراسة ورئيسة قسم طب النوم في جامعة نورث ويسترن بولاية شيكاغو الأمريكية قولها، إن "التعرض للضوء بأي كمية في أثناء النوم تَبي ن أن له ارتباطاً بزيادة معدل انتشار مرض السكري وارتفاع ضغط الدم، لدى كبار السن من الرجال والنساء".

ونشرت الدراسة الجديدة في دورية علمية يوم الأربعاء، ويعترف مُعدو الدراسة بالأدلة العلمية الحالية والناشئة على أن التعرض المفرط للضوء في المساء قد يؤثر سلباً على وظائف التمثيل الغذائي، أي انخفاض تحمل الغلوكوز (سكر الدم) وانخفاض مقاومة الأنسولين.

 صورة رقم 3 - النوم في الضوء حتى الخافت منه خطر على الصحة! إليكم المخاطر..

وتابعت الدكتورة زي: "نحن نقيس كمية الضوء التي يتعرض لها الشخص باستخدام جهاز استشعار على جسمه، ونُعاير ذلك بمعدل نومه واستيقاظه على مدار 24 ساعة. وأظن أن الأمر المختلف والجدير بالملاحظة في دراستنا هو أننا نستند إلى بيانات موضوعية حقاً باستخدام هذه الطريقة". كما أشارت زي إلى أنها وفريقها فوجئوا عندما تبين لهم أن نسبة من ينامون باستمرار في الظلام مدة خمس ساعات على الأقل في اليوم، لا تكاد تبلغ نصف المشاركين في الدراسة.

مخاطر النوم المتأخر

بالإضافة إلى ذلك، قالت زي إن الأشخاص الذين ينامون وهم محاطون بقدر كبير من الضوء كانوا أكثر عرضة للذهاب إلى الفراش متأخرين، والاستيقاظ في وقت متأخر، و"نحن نعلم أن الناس الذين ينامون متأخراً أكثر عرضة للإصابة باختلال القلب والأوعية الدموية واضطرابات الأيض".

 صورة رقم 4 - النوم في الضوء حتى الخافت منه خطر على الصحة! إليكم المخاطر..

ونصحت الدكتورة زي بعدم تشغيل الضوء عند القيام في الليل، إلا إذا اضطرتك الحاجة إلى ذلك. وإن لزم الأمر، فاجعله خافتاً، واكتفِ بالإضاءة مدة زمنية صغيرة. وأوصت باستخدام الأضواء ذات اللون الكهرماني أو الأحمر؛ لأن طيف هذا الضوء له طول موجي أطول، وهو أقل تأثيراً وإزعاجاً لإيقاع الساعة البيولوجية، من الأضواء ذات الأطوال الموجية الأقصر، مثل اللون الأزرق.

تعليقات الزوار   |  اضف تعليق

الاعلانات على مسؤولية اصحابها، ولا يتحمل موقع فرفش أي مسؤولية اتجاهها