باستخدامك موقع موقع فرفش تكون موافق على سياسة الخصوصية الخاصة بالموقع
farfesh Twitter Page
مسلسلات رمضان 2022
مسلسلات رمضان 2021

تناول التوت البري كل يوم يحسن الذاكرة ويقي من الخرف

راسلونا: news@farfeshplus.online

خلصت دراسة جديدة أجريت في جامعة إيست إنجيلا، إلى أن تناول وعاء صغير من التوت البري كل يوم يمكن أن يساعد في الوقاية من الخرف ويحسن الصحة الإدراكية للإنسان. أجرى العلماء الدراسة على مجموعة من كبار السن الأصحاء مؤلفة من 60 شخصاً تتراوح أعمارهم بين 50 و80 عاماً،، حيث تم إعطاء نصفهم 100 غرام من مسحوق التوت البري المجفف كل يوم لمدة 12 أسبوعاً، في حين لم يتناول النصف الآخر التوت البري.

 صورة رقم 1 - تناول التوت البري كل يوم يحسن الذاكرة ويقي من الخرف

وأظهرت اختبارات الدم وفحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي، بأن الأشخاص الذين تناولوا التوت البري كان لديهم تدفق دم أفضل إلى أجزاء مهمة من الدماغ، وتمتعوا بذاكرة أفضل بعد 12 أسبوعاً من بدء الدراسة، مقارنة بالأشخاص الذين لم يتناولوا التوت البري. إضافة إلى ما سبق، أظهرت النتائج، بأن الأشخاص الذين تناولوا التوت البري كانت لديهم مستويات منخفضة من الكوليسترول السيء بنسبة 9%، مما قد يساهم جزئياً في تحسين مقدرات الدماغ والإدراك.

 صورة رقم 2 - تناول التوت البري كل يوم يحسن الذاكرة ويقي من الخرف

وقال المؤلف الرئيسي للدراسة الدكتور ديفيد فوزور: "أظهرت النتائج انخفاضًا كبيرًا في مستويات الكوليسترول الضار LDL والتي تساهم في تصلب الشرايين نتيجة تراكم اللويحات في البطانة الداخلية للشريان." ويوصي الأطباء بتناول التوت البري نيئاً أو ممزوجاً مع أطعمة أخرى بدلاً من تناوله على شكل عصير، لأنه العصير غالباً ما يكون محملاً بكميات كبيرة من السكر.

 صورة رقم 3 - تناول التوت البري كل يوم يحسن الذاكرة ويقي من الخرف

 صورة رقم 4 - تناول التوت البري كل يوم يحسن الذاكرة ويقي من الخرف

 صورة رقم 5 - تناول التوت البري كل يوم يحسن الذاكرة ويقي من الخرف

 صورة رقم 6 - تناول التوت البري كل يوم يحسن الذاكرة ويقي من الخرف

 صورة رقم 7 - تناول التوت البري كل يوم يحسن الذاكرة ويقي من الخرف

 صورة رقم 8 - تناول التوت البري كل يوم يحسن الذاكرة ويقي من الخرف

 صورة رقم 9 - تناول التوت البري كل يوم يحسن الذاكرة ويقي من الخرف

تعليقات الزوار   |  اضف تعليق

الاعلانات على مسؤولية اصحابها، ولا يتحمل موقع فرفش أي مسؤولية اتجاهها