باستخدامك موقع موقع فرفش تكون موافق على سياسة الخصوصية الخاصة بالموقع
farfesh Twitter Page
مسلسلات رمضان 2022
مسلسلات رمضان 2021

عشبة القنفذية "الإكنيشيا" تحمي من نزلات البرد وتعزز مقاومة الالتهابات

راسلونا: news@farfeshplus.online

تُعد عشبة الإكنيشيا، أو نبات القنفذية، التي تُسمى أيضاً بنبات الصنوبريات الأرغواني، واحدة من أكثر الأعشاب شعبية حول العالم. فقد استخدمها الأمريكيون الأصليون لعدة قرون لعلاج الأمراض المختلفة. وهي تشتهر اليوم بأنها علاج عشبي لا يحتاج إلى وصفة طبية لنزلات البرد أو الإنفلونزا. ومع ذلك، فإنها يستخدم أيضاً لعلاج الألم والالتهاب والصداع النصفي وغيرها من المشكلات الصحية. في هذا التقرير نستعرض فوائد أعشاب القنفذية والاستخدامات المعتادة لها، علاوة على الآثار الجانبية المحتملة عند تناولها.

 صورة رقم 1 - عشبة القنفذية

ما هي نبتة القنفذية أو الإكنيشيا؟

الإكنيشيا هو اسم مجموعة من النباتات المزهرة في عائلة الأقحوان. كان موطنها الأصلي في أمريكا الشمالية، حيث نمت في البراري والمناطق المشجرة المفتوحة، قبل أن يتم استزراعها حول العالم تقريباً. وتحتوي هذه المجموعة على تسعة أنواع من الزهور والنباتات، ولكن ثلاثة أنواع فقط تُستخدم في المكملات العشبية ذات الخصائص الصحية العديدة، وهي الإكنيشيا بوربوريا، والإكنيشيا أنجستيفوليا، والإكنيشيا باليدا.

تُستخدم كل من الأجزاء العلوية من النبات والجذور في صناعة الأقراص والمساحيق العشبية والمستخلصات المُركَ زة والشاي. وبشكل عام، تحتوي نبتة القنفذية على مجموعة متنوعة من المركبات النشطة المفيدة عند الاستهلاك المعتدل، مثل حمض الكافيين، والكاميدات، والأحماض الفينولية، وحمض روزمارينيك، والبولي أسيتيلين. التي تساهم في مكافحة الالتهابات وتعزيز مضادات الأكسدة في الجسم وغيرها من الفوائد.

 صورة رقم 2 - عشبة القنفذية

غنية بمضادات الأكسدة

تتمتع نباتات القنفذية بمركبات نباتية تعمل كمضادات للأكسدة. ومضادات الأكسدة هي جزيئات تساعد في الدفاع عن خلاياك ضد الإجهاد التأكسدي، وهي حالة مرتبطة بالأمراض المزمنة، مثل مرض السكري وأمراض القلب وغيرها الكثير. بعض مضادات الأكسدة هذه هي الفلافونويد وحمض السيكوريك وحمض الروزمارينيك. بالإضافة إلى ذلك، تحتوي نباتات الإكنيشيا أو القنفذية على مركبات تسمى ألكاميدات، والتي يمكن أن تعزز نشاط مضادات الأكسدة ومساعدتها في الوصول بشكل أفضل إلى الجزيئات المعرضة للإجهاد التأكسدي.

تعزيز المناعة

لقد وجدت العديد من الدراسات العلمية أن هذا النبات قد يساعد جهاز المناعة في مكافحة الالتهابات والفيروسات، مما قد يساعدك على التعافي بشكل أسرع من المرض. هذا هو أحد أسباب استخدام نبات القنفذية للوقاية من نزلات البرد أو علاجها، ومكافحة نزلات الإنفلونزا.

 صورة رقم 3 - عشبة القنفذية

قد تخفض مستويات السكر في الدم

يمكن أن يؤدي ارتفاع نسبة السكر في الدم إلى زيادة خطر إصابتك بمشكلات صحية خطيرة، وهذا يشمل مرض السكري من النوع الثاني وأمراض القلب والعديد من الحالات المزمنة الأخرى. وقد وجدت الدراسات التي أجريت على أنابيب الاختبار أن نباتات القنفذية قد تساعد في خفض مستويات السكر في الدم.

وفي دراسة تبين أن مستخلص القنفذية بوربوريا تثبط الإنزيمات التي تهضم الكربوهيدرات. هذا من شأنه أن يقلل كمية السكر التي تدخل الدم إذا تم تناولها. كما وجدت دراسة أن مستخلصات القنفذية جعلت الخلايا أكثر حساسية لتأثيرات الأنسولين عن طريق تنشيط مستقبل PPAR-y ، وهو هدف شائع لأدوية مرض السكري. يعمل هذا المستقبل الخاص عن طريق إزالة الدهون الزائدة في الدم، والتي تعد عامل خطر لمقاومة الأنسولين. هذا يجعل من السهل على الخلايا الاستجابة للأنسولين والسكر. ومع ذلك، لا تزال الأبحاث في هذا المجال تحتاج لمزيد من الإثبات.

 صورة رقم 4 - عشبة القنفذية

خصائص مضادة للالتهابات

الالتهاب هو الطريقة الطبيعية لجسمك لتعزيز الشفاء والدفاع عن نفسه. في بعض الأحيان يمكن أن يخرج الالتهاب عن السيطرة ويستمر لفترة أطول من اللازم والمتوقع. قد يزيد ذلك من خطر إصابتك بأمراض مزمنة ومشاكل صحية أخرى. وقد أظهرت العديد من الدراسات أن القنفذية يمكن أن تساعد في تقليل الالتهاب الزائد.

في دراسة أجريت على الفئران ساعدت مركبات نبات القنفذية في تقليل علامات الالتهاب الأساسية وفقدان الذاكرة الناجم عن الالتهاب. في دراسة أخرى استمرت 30 يوماً، وجد البالغون المصابون بهشاشة العظام أن تناول مكمل يحتوي على خلاصة القنفذية يقلل بشكل كبير من الالتهاب والألم المزمن والتورم.

 صورة رقم 5 - عشبة القنفذية

قد يعالج مشاكل البشرة

أظهرت الأبحاث أن نباتات الإكنيشيا قد تساعد في علاج مشاكل الجلد الشائعة. وفي دراسة وجد العلماء أن خصائص القنفذية المضادة للالتهابات والمضادة للبكتيريا تثبط نمو بكتيريا Propionibacterium، وهي سبب شائع لحب الشباب. كما اتضح أن منتجات العناية بالبشرة التي تحتوي على خلاصة القنفذية تعمل على تحسين ترطيب الجلد وتقليل التجاعيد.

ظهر أيضاً أن الكريم الذي يحتوي على مستخلصات النبات يحسن أعراض الأكزيما ويساعد في إصلاح الطبقة الخارجية الواقية الرقيقة للجلد. ومع ذلك، يبدو أن مستخلص القنفذية له فترة صلاحية قصيرة، مما يجعل من الصعب دمجه في منتجات العناية بالبشرة التجارية.

 صورة رقم 6 - عشبة القنفذية

الآثار الجانبية المحتملة

بشكل عام، يبدو أن منتجات الإكنيشيا أو نبتة القنفذية آمنة وجيدة التحمل للاستخدام قصير المدى والمؤقت. ومع ذلك، كانت هناك حالات تعرَ ض فيها الأشخاص لآثار جانبية عند الاستهلاك، وتشمل التالي:

- الطفح الجلدي.
- حكة في الجلد.
- القشعريرة.
- التورُ م.
- آلام في المعدة.
- الغثيان والقيء.
- ضيق في التنفس.

ومع ذلك، فإن هذه الآثار الجانبية أكثر شيوعاً بين الأشخاص الذين يعانون من الحساسية تجاه الأزهار الأخرى، مثل حساسية الأقحوان. ونظراً لأن القنفذية تحفز جهاز المناعة، يجب على الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات المناعة الذاتية أو الأشخاص الذين يتناولون الأدوية المثبطة للمناعة تجنبها أو استشارة أطبائهم أولاً. وبشكل عام، يجب مراجعة الطبيب المتخصص قبل تناول الأعشاب الطبيعية لأغراض طبية.

تعليقات الزوار   |  اضف تعليق

الاعلانات على مسؤولية اصحابها، ولا يتحمل موقع فرفش أي مسؤولية اتجاهها