باستخدامك موقع موقع فرفش تكون موافق على سياسة الخصوصية الخاصة بالموقع
farfesh Twitter Page
مسلسلات رمضان 2022

اكتشفت امرأة بريطانية، بأنها تزور قبراً غير قبر والدها لمدة تزيد عن أكثر من أربعين عاماً، مما أصابها بالصدمة والإحباط.

راسلونا: news@farfeshplus.online

اكتشفت امرأة بريطانية، بأنها تزور قبراً غير قبر والدها لمدة تزيد عن أكثر من أربعين عاماً، مما أصابها بالصدمة والإحباط. دفنت سيلفيا روس، 67 عاماً، والدها جون توماس طومسون في مقبرة ويتون بارك في بيشوب أوكلاند، مقاطعة دورهام، في 1979، ومنذ ذلك الحين، ذهبت بانتظام لزيارة قبره وكانت تصطحب معها الزهور للاحتفال بمناسبات عديدة مثل عيد ميلاده وعيد الأب والكريسماس.

 صورة رقم 1 - اكتشفت امرأة بريطانية، بأنها تزور قبراً غير قبر والدها لمدة تزيد عن أكثر من أربعين عاماً، مما أصابها بالصدمة والإحباط.

لكنها تلقت أخباراً محبطة مؤخراً تفيد بأن القبر الذي كانت تزوره على الدوام كان لشخص آخر يدعى فريدريك براون، وأن والدها كان يرقد في قبر آخر على بعد أمتار قليلة. وقالت تينيت، ابنة سيلفيا (42 عاماً) إنها شعرت بالحزن لأن والدتها كانت تزور القبر الخاطئ، ولأن قبر جدها تُرك دون أن يزوره أحد أو يضع عليه أي زهور.

 صورة رقم 2 - اكتشفت امرأة بريطانية، بأنها تزور قبراً غير قبر والدها لمدة تزيد عن أكثر من أربعين عاماً، مما أصابها بالصدمة والإحباط.

وكان مجلس مدينة دورهام وضع شاهدة قبر توماس على قبل فريدريك براون عن طريق الخطأ، وعرفت سيلفيا بهذا الخطأ عندما طلبت عائلة براون من مجلس المدينة وضع نصب تذكاري على قبره. عب ر مدير خدمات المقبرة غراهام هاريسون، عن أسفه لهذا الخطأ وأكد على أن مجلس المدينة سينقل شاهدة القبر التي تعود إلى توماس إلى قبره الصحيح في أسرع وقت ممكن.

تعليقات الزوار   |  اضف تعليق

الاعلانات على مسؤولية اصحابها، ولا يتحمل موقع فرفش أي مسؤولية اتجاهها