باستخدامك موقع موقع فرفش تكون موافق على سياسة الخصوصية الخاصة بالموقع
farfesh Twitter Page
مسلسلات رمضان 2021

فرنسا تعاني من "كارثة النبيذ" في 2021.. ولكن هناك مفاجأة

راسلونا: news@farfeshplus.online

اتفق صانعو النبيذ على شيء واحد، وهو أن عام 2021 كان كارثيًا. ورغم ازدهار البراعم الدقيقة لكرومهم، حذ رت توقعات الطقس من انخفاض مفاجئ وغير معتاد في درجات الحرارة. ولمدة ثلاث ليال، ظل صانعو النبيذ مستيقظين في مزارع الكروم الخاصة بهم، يضيؤون الشموع في محاولة يائسة لإنقاذ محاصيلهم، وهي من أكثر المحاصيل قيمة في العالم، جراء أضرار الصقيع.

 صورة رقم 1 - فرنسا تعاني من

ومع انخفاض درجات الحرارة بشدة، فُقِد نصف المحصول في بعض الأجزاء. وأعلنت فرنسا عن وقوع "كارثة زراعية". ويقول ألبيريك بيتشوت، وهو رئيس اتحاد Burgundy Wine Houses، إن ليالي الصقيع الثلاثة قد كلفت المنطقة حوالي مليار يورو. وبالنسبة إلى المحصول، فيقول إن 70? من عنب النبيذ الأبيض و 40? من الأحمر قد فُقد.

 صورة رقم 2 - فرنسا تعاني من

وقال بيتشوت : "النبأ السار هو أننا سنقطف المزيد من العنب. الحصاد القادم في غضون 10 أشهر، لذلك علينا أن نكون متفائلين!" وكانت هناك أيضًا بعض الأخبار السارة والملموسة لصانعي النبيذ في المنطقة في مزاد Hospices de Beaune الخيري يوم الأحد، وهو حدث سنوي يُنظر إليه على أنه رائد لما سيحققه محصول العام على الأرجح. وفي كل عام، يوم الأحد الثالث من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني، تبيع Hospices محصول العام في براميل يتم تعتيقها وتعبئتها من قبل منتجي النبيذ المحليين.

 صورة رقم 3 - فرنسا تعاني من

وشهد حدث هذا العام، الذي نظمته دار سوثبي للمزادات، مئات من المزايدين، الذي تواجدوا بشكل شخصي وعن بعد، وهم يتنافسون على شراء براميل مليئة ببعض من أفضل أنواع النبيذ في العالم. وفي حين أنه قد يكون هناك عدد أقل من البراميل المعتادة في أقبية Hospices هذا العام، أي حوالي النصف وفقًا لمنظمي المزاد، إلا أن المزاد لا يزال يجلب الأمل والبهجة للمنطقة. وكانت جميع الأنظار متجهة نحو الحدث الرئيسي، الذي جاء في وقت متأخر من بعد الظهر، وهو بيع Pièce du Président.

تعليقات الزوار   |  اضف تعليق

 صورة رقم 4 - فرنسا تعاني من

وتم بيع برميل سعته 228 لترًا، من نوع Corton-Renardes Grand Cru، بمبلغ قياسي قدره 800 ألف يورو، أي 900 ألف دولار. وبعيدًا عن المنفعة الفورية للجمعيات الخيرية، استطاع هذا البيع أن يول د بعض الأمل. ورغم تقلص محصول هذا العام، إلا أن الأسعار التي يجلبها قد تساعد في تعويض بعض الشيء. ويقول: "عندما نزرع كرمًا، فهذا ليس للعام القادم، إنه للجيل القادم.. نزرع الكرم على مدى 50 إلى 60 عامًا.. إنه حياتنا، وحياة آبائنا وأجدادنا، ولأطفالنا أيضًا". ولكن بيتشوت يرى جانبًا مضيئًا وجده قليلون آخرون. ويقول إن الحصاد الصغير يعني "تركيزًا عاليًا من العصير"، ما قد يؤدي إلى إنتاج نبيذ أفضل.

 صورة رقم 5 - فرنسا تعاني من

نننن

الاعلانات على مسؤولية اصحابها، ولا يتحمل موقع فرفش أي مسؤولية اتجاهها