باستخدامك موقع موقع فرفش تكون موافق على سياسة الخصوصية الخاصة بالموقع
farfesh Twitter Page
مسلسلات رمضان 2022

أول روبوت قادر على قراءة المشاعر البشرية.. والعلماء يخشون سيطرة الذكاء الاصطناعي

راسلونا: news@farfeshplus.online

كشفت شركة شاومي عن ثاني روبوت من تصميمها، والذي يحمل اسم سايبر وان، بعد الكائن الآلي الرباعي سايبر دوج CyberDog الذي كشفت عنه العام الماضي. وجاء الكشف خلال حدث في أغسطس/آب الماضي، للكشف عن الهاتف الذكي Mix Fold 2 في بكين، حيث حمل زهرة وسلمها إلى المؤسس ورئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للشركة، لي جون. بعد ذلك قام الروبوت بعرض بعض أوضاع الكونغ فو وشارك في التقاط صورة شخصية مع لي جون باستخدام الهاتف الجديد Mix Fold 2.

ووفقاً لبيان للشركة، فإن روبوت سايبر وان مزو د بخوارزمية تفاعل مدعمة بالذكاء الاصطناعي AI، يمكنه من خلال التعلم الذاتي، وقراءة المشاعر البشرية، إذ يعتمد على الرؤية للتعرف على محيطه الخارجي من منظور ثلاثي الأبعاد، وكذلك التعرف على الأفراد والإيماءات والتعابير.

"سايبر وان".. أول روبوت قادر على قراءة المشاعر البشرية

وقال لي جون في سياق الحدث: "يمكن لسايبر وان التعرف على 85 صوتاً طبيعياً مختلفاً و45 تصنيفاً للشعور البشري، وهو قادر على اكتشاف السعادة وحتى مواساة المستخدم في أوقات الحزن"، مضيفاً: "مع وجود الذكاء الاصطناعي، يعد هذا الروبوت اكتشافاً لإمكانيات النظام البيئي التكنولوجي المستقبلي لشركة شاومي وإنجازاً جديداً للشركة".

يبلغ ارتفاع الروبوت 177 سنتيمتراً ويزن 52 كيلو غراماً. ولم تقدم الشركة تفاصيل إضافية حول سايبر وان، ولا يزال السعر الدقيق للروبوت غير واضح، على الرغم من أن لي جون قال إنه من المحتمل أن يكون في حدود 700 ألف يوان، وهو ما يعادل 104 آلاف دولار.

 صورة رقم 1 - أول روبوت قادر على قراءة المشاعر البشرية.. والعلماء يخشون سيطرة الذكاء الاصطناعي

ثلث العلماء يخشون نهاية العالم بسبب الروبوتات

يخشى ثلث الباحثين في مجال الذكاء الاصطناعي من نهاية العالم بسبب الروبوتات أو أنظمة التعليم الآلي التي لا تقل خطورة عن حرب نووية شاملة، بحسب صحيفة بريطانية. إذ تشير دراسة استقصائية إلى أنَ علماء الحياة الواقعية يعتبرون أن تخيل كتاب السيناريو آلة شريرة فائقة الذكاء ستقضي على البشرية معقولاً تماماً؛ حيث يعتقد الباحثون في مجال الذكاء الاصطناعي أنه يمكن أن يتسبب في كارثة شبيهة بالحرب النووية التي ستنهي العالم.

شمل البحث، الذي أجراه فريق من جامعة نيويورك، 327 عالماً نشروا مؤخراً أبحاث عن الذكاء الاصطناعي، واتفق 36% منهم على أنه "من المعقول أنَ القرارات التي يتخذها الذكاء الاصطناعي أو أنظمة التعلم الآلي يمكن أن تتسبب في كارثة هذا القرن لا تقل خطورة عن حرب نووية شاملة". فيما قال 73% من الباحثين إنَ الذكاء الاصطناعي يمكن أن يؤدي إلى تغييرات مجتمعية على مستوى الثورة الصناعية، بينما قال 61% إنَ الشركات الخاصة لديها تأثير كبير للغاية في هذا المجال.

 صورة رقم 2 - أول روبوت قادر على قراءة المشاعر البشرية.. والعلماء يخشون سيطرة الذكاء الاصطناعي

الجغرافيا السياسية

ووفقاً للصحيفة البريطانية، فإن كلاً من الطغاة وأباطرة المال اعترفوا بالفعل بالدور الذي يعد الذكاء الاصطناعي بالإسهام به في الجغرافيا السياسية. إذ قال الرئيس الروسي بوتين في عام 2017 إنَ "من يصبح القائد في هذا المجال سيحكم العالم". ودفعت تعليقاته الملياردير إيلون ماسك إلى تحديد الصراع العالمي للهيمنة على مجال الذكاء الاصطناعي بأنه السبب الأكثر احتمالاً لحرب عالمية ثالثة.

ولم يوضح الاستطلاع كيف يمكن للذكاء الاصطناعي أن يتسبب في كارثة على المستوى النووي، لكن سيناريو نهاية العالم قد يتضمن دمج التكنولوجيا في أسلحة مستقلة. إلى ذلك، يعتقد جوليان مايكل من جامعة نيويورك، الذي قاد البحث، أنَ بعض المستجيبين للاستطلاع ربما كانوا يفكرون في "سيناريوهات الخيال العلمي عن الذكاء الاصطناعي المتمرد"، التي تعمل فيها أجهزة الحاسوب المارقة على إحداث الفوضى.

 صورة رقم 3 - أول روبوت قادر على قراءة المشاعر البشرية.. والعلماء يخشون سيطرة الذكاء الاصطناعي

وتابع مايكل: "من ناحية أخرى، كان البعض يفكر بالتأكيد في المزيد من الكوارث الجيوسياسية الكلاسيكية مع انتشار الذكاء الاصطناعي. على سبيل المثال، إذا نُشِر التعلم الآلي [شكل من أشكال الذكاء الاصطناعي] في بعض التطبيقات المهمة؛ مثل نظام الإنذار النووي وارتكب خطأ… فستكون هذه مشكلة".

وأُرسِل الاستطلاع إلى العلماء العاملين فيما يُعرَف بمعالجة اللغة الطبيعية، وهي أحد أكثر المجالات نشاطًا في أبحاث الذكاء الاصطناعي، وتتضمن بناء حواسيب تعكس قدرة الإنسان على استخلاص المعنى والمعرفة من اللغة. وصُمِ م الاستطلاع لتسليط الضوء على كيفية تفكير أعضاء هذا المجتمع في الجوانب المثيرة للجدل لعملهم.

 صورة رقم 4 - أول روبوت قادر على قراءة المشاعر البشرية.. والعلماء يخشون سيطرة الذكاء الاصطناعي

قضايا أخلاقية

وتشمل القضايا الخلافية الأخرى البصمة الكربونية لأنظمة الذكاء الاصطناعي، التي تتطلب كميات كبيرة من الطاقة، إذ أشار 60% من الباحثين إلى ذلك باعتباره "مصدر قلق كبير". وفي الوقت نفسه، وافق 59% على أنَ "الاعتبارات الأخلاقية في مجالهم يمكن أن تتعارض أحياناً مع تقدم العلم"، وقال 57% إنه كانت هناك بالفعل "خطوات مهمة نحو تطوير الذكاء الاصطناعي العام"، أي آلة لها القدرة الفكرية للإنسان.

من ناحية أخرى، سعى رئيس هيئة جديدة ممولة من الحكومة البريطانية، التي أُنشِئَت لتسريع أبحاث الذكاء الاصطناعي والروبوتات، يوم الأربعاء 28 سبتمبر/أيلول، إلى طمأنة الناس بأنهم لا يحتاجون إلى الخوف من التكنولوجيا. وقال ستيوارت ميلر، الرئيس التنفيذي لشركة National Robotarium الرائدة للروبوتات والذكاء الاصطناعي، التي افتتحت مركزاً في إدنبره، "سيكون هناك حتماً المزيد من الروبوتات في حياة الجميع".

تعليقات الزوار   |  اضف تعليق

 صورة رقم 5 - أول روبوت قادر على قراءة المشاعر البشرية.. والعلماء يخشون سيطرة الذكاء الاصطناعي

 صورة رقم 6 - أول روبوت قادر على قراءة المشاعر البشرية.. والعلماء يخشون سيطرة الذكاء الاصطناعي

 صورة رقم 7 - أول روبوت قادر على قراءة المشاعر البشرية.. والعلماء يخشون سيطرة الذكاء الاصطناعي

 صورة رقم 8 - أول روبوت قادر على قراءة المشاعر البشرية.. والعلماء يخشون سيطرة الذكاء الاصطناعي

 صورة رقم 9 - أول روبوت قادر على قراءة المشاعر البشرية.. والعلماء يخشون سيطرة الذكاء الاصطناعي

 صورة رقم 10 - أول روبوت قادر على قراءة المشاعر البشرية.. والعلماء يخشون سيطرة الذكاء الاصطناعي

 صورة رقم 11 - أول روبوت قادر على قراءة المشاعر البشرية.. والعلماء يخشون سيطرة الذكاء الاصطناعي

 صورة رقم 12 - أول روبوت قادر على قراءة المشاعر البشرية.. والعلماء يخشون سيطرة الذكاء الاصطناعي

الاعلانات على مسؤولية اصحابها، ولا يتحمل موقع فرفش أي مسؤولية اتجاهها