باستخدامك موقع موقع فرفش تكون موافق على سياسة الخصوصية الخاصة بالموقع
farfesh Twitter Page
مسلسلات رمضان 2022

مرحاض سحري ينقي المياه والمجارير.. مفاجأة من الملياردير بيل غيتس

راسلونا: news@farfeshplus.online

يبدو أن في جعبة رجل الأعمال والملياردير الأمريكي، بيل غيتس، مفاجأة جديدة حول "المرحاض السحري" الذي بدأ العمل عليه أو بلورة فكرته قبل سنوات، من أجل تنقية مياه الصرف وإعادة استخدامها. فمن ضمن جزء من تحدي "إعادة صناعة المرحاض"، أعلنت شركة "سامسونغ" الكورية الجنوبية قبل أيام عن انتهائها من تطوير نموذج أولي لمرحاض منزلي، ‏بالتعاون مع غيتس.‏

 صورة رقم 1 - مرحاض سحري ينقي المياه والمجارير.. مفاجأة من الملياردير بيل غيتس

وأوضحت "سامسونغ" أن الإنجاز مع مؤسسة "بيل ومليندا غيتس" الخيرية يأتي ضمن جزء من تحدي "إعادة صناعة المرحاض". كما أشارت إلى أنه النموذج الأولي مخصص للاستخدام المنزلي، حيث تقوم مهمته على تنقية المياه عبر قتل الكائنات الحية الدقيقة في النفايات البشرية، من خلال المعالجة الحرارية والمعالجة الحيوية.

 صورة رقم 2 - مرحاض سحري ينقي المياه والمجارير.. مفاجأة من الملياردير بيل غيتس

آمن على البيئة

كذلك أشارت إلى أن هذه الوسائل تساهم في تحويل النفايات السائلة والمواد الصلبة المنبعثة لجعلها آمنة على البيئة، لأن ندرة المياه مشكلة في بعض المناطق الفقيرة، مضيفة أن هذا المرحاض يقوم بتنقية المياه بحيث يمكن إعادة استخدامها. وتابعت "سامسونغ" أنها تعتزم منح التراخيص بدون حقوق ملكية لبراءات الاختراع المرتبطة بهذه المبادرة إلى البلدان المتخلفة، وذلك من أجل مساعدة البلدان في إدخال هذا المرحاض المتطور إلى منازل المزيد من الناس. كذلك أكدت الشركة الكورية الجنوبية أنه بمجرد تحسين تصميم المرحاض، ستسعى مع مؤسسة غيتس الخيرية للحصول على شركاء في صناعته، للمساعدة في طرح المنتج في السوق الاستهلاكي.

 صورة رقم 3 - مرحاض سحري ينقي المياه والمجارير.. مفاجأة من الملياردير بيل غيتس

وفاة نصف مليون طفل سنوياً

يذكر أن معظم الناس في البلدان الصناعية لا يفكرون كثيرا في المراحيض، إلا أن حوالي 3.6 مليار شخص لا يمكنهم الوصول إلى هذه المرافق. وفي كل عام، يموت ما يقرب من نصف مليون طفل دون سن الخامسة، نتيجة للإصابة بالإسهال الناجم عن نقص المياه النظيفة والنظافة.

تعليقات الزوار   |  اضف تعليق

الاعلانات على مسؤولية اصحابها، ولا يتحمل موقع فرفش أي مسؤولية اتجاهها