باستخدامك موقع موقع فرفش تكون موافق على سياسة الخصوصية الخاصة بالموقع
farfesh Twitter Page
مسلسلات رمضان 2022

هل ستصبح الستائر مصدرا للكهرباء ؟

راسلونا: news@farfeshplus.online

تخيل أن باستطاعتك في يوم من الأيام تحويل الطاقة الشمسية القادمة عبر نافذتك إلى طاقة كهربائية تشغل بها أجهزتك في المنزل، ببساطة، باستخدام ستائر منزلك. هذا النوع من التكنولوجيا معقول نظريا، إلا أنه لم يطبق عمليا حتى الآن، حيث أن شيلا كينيدي تسعى لأن تكون الأولى في تحويل هذه النظرية إلى حقيقة.

هل ستصبح الستائر مصدرا للكهرباء ؟

شوفوا التكنولوجيا وين وصلت..

كينيدي ليست مصممة ديكور أو مهندسة كهربائية، بل هي مهندسة معمارية وأستاذة في معهد ماساشوسيتس للتكنولوجيا، وهي مقتنعة أشد القناعة بأن الأقمشة الحرارية، كما تسميها، ستكون الطريقة المستقبلية في تفجير ثورة الطاقة والحرارة. تقول شيلا: "لقد كنت أفكر منذ وقت طويل في ما سيحدث عندما يكون الضوء والطاقة مرنين، بحيث يمكن التحويل فيما بينهما."

تطلق شيلا على هذا النوع من الطاقة اسم "الطاقة الطرية"، وهو المصطلح الذي استخدم سابقا في السبعينات لوصف الطاقة المتجددة التي ستحل مكان الطاقة المستخدمة حاليا. وتضيف كينيدي: "إن الطاقة الطرية هي وسيلة لإنتاج أشياء جميلة وبسيطة وذات قيمة والتي يمكن أن تستخدم لاحقا لإنتاج طاقة متجددة كالستائر مثلا." وقد بدأت الشركة التي تشرف عليها كينيدي، شركة كينيدي وفيولتش للهندسة، في تصنيع هذه الأقمشة المكونة من مادة "الفوتوفولتيك"، والتي تبدو خارجيا مثل الأقمشة العادية، إلا أنها تعمل تماما مثل الصفائح الشمسية.

حول هذه المادة، "يمكن صنع هذه الأقمشة في المختبرات الكيميائية كما يمكن العثور عليها في الطبيعة، فهي تنتج الكهرباء عند تعرضها للشمس." وتضيف: "نقوم حاليا بجمع هذا القماش مع مادة أخرى شبه موصلة للحرارة، فهتان المادتان هما وجهان لعملة واحدة، فإحداهما تقوم بامتصاص الحرارة وتحويلها إلى كهرباء، أما الأخرى فإنها تقوم بامتصاص الكهرباء وتحويلها إلى ضوء."

يمكن تجميع الطاقة الكهربائية من الستائر باستخدام بطاريات يتم وصلها بها، وتقوم بتخزين الطاقة الكهربائية داخلها، ومن ثم تنقل إلى بطارية أكبر للاستعمال المنزلي." على الجانب الآخر، تقول كينيدي إن فاعلية هذه الأقمشة ضعيفة في الوقت الحالي، فهي لا تولد طاقة بقدر الصفائح الشمسية، إلا أنه يمكن التغلب على ذلك مستقبلا. تقول كينيدي: "يتم حاليا إجراء دراسة شاملة لتحسين أداء الأقمشة بحيث يمكنها امتصاص الحرارة حتى ليلا، وهو ما سيعتبر ثورة كبيرة في عالم توليد الطاقة."

تستخلص كينيدي حديثها بالقول إن المسؤولية تقع على المهندسين والمصممين في إقناع أصحاب البيوت بضرورة استخدام هذه التكنولوجيا التي تعتبر أقل كلفة. يذكر أن شركة كينيدي تقوم حاليا بالعمل مع شركات البناء المهتمة بهذا الموضوع لتصميم منازل تعتمد على الطاقة الطرية.(CNN)

اول كاميرا مقاومة للماء..

بالم تطرح جهاز جديد بطراز جديد

أفضل منزل يستهلك الطاقة الشمسية

"البرج الشمسي" لتوليد الطاقة الكهربائية

الاعلانات على مسؤولية اصحابها، ولا يتحمل موقع فرفش أي مسؤولية اتجاهها