باستخدامك موقع موقع فرفش تكون موافق على سياسة الخصوصية الخاصة بالموقع
farfesh Twitter Page
مسلسلات رمضان 2022

عائلة كندية تسابق الزمن ليرى أطفالها العالم.. يقتربون من الإصابة بالعمى

راسلونا: news@farfeshplus.online

تسابق عائلة كندية الزمن للتجول في دول العالم، قبل أن يفقد أطفالها بصرهم، جراء إصابتهم بمرض نادر في العيون من شأنه أن يجعل المصاب يفقد بصره مع منتصف العمر. شبكة أمريكية، قالت إن 3 من 4 أطفال لدى إديث لاماي، وسيباستيان بيليتيير، تم تشخيص إصابتهم بمرض "التهاب الشبكية" الصباغي.

صحيفة بريطانية أشارت إلى أن معظم المصابين يفقدون بصرهم عندما يصلون إلى منتصف الثلاثينيات والأربعينيات من العمر. لذا قررت العائلة اتخاذ قرار بأن تترك أكبر قدر ممكن من الذكريات البصرية لأطفالها طالما أنهم يمتلكون البصر، وبدأوا رحلة شاقة للسفر حول العالم. توثق العائلة رحلاتها عبر حساب على إنستغرام، ينشرون فيه صوراً من البلدان التي يزورونها برفقة الأطفال، ومن بين البلدان التي زاروها تركيا، ومنغوليا، وناميبيا.

 صورة رقم 1 - عائلة كندية تسابق الزمن ليرى أطفالها العالم.. يقتربون من الإصابة بالعمى

بدأت مأساة العائلة في العام 2018، عندما لاحظ الأبوان أن ابنتهما الكبرى، ميا، التي تبلغ الآن من العمر 12 عاماً، كانت تواجه صعوبة أثناء التحرك في محيطها، لا سيما عندما يحل الظلام في المكان. الزوجان قالا، في تصريح سابق، إن طفلتهما كانت تصطدم بالأثاث والجدران، وفي بعض الأحيان تسقط الألعاب أثناء تسليمها لها باليد، وبدت كما لو أنها لم تشاهد الألعاب.

تم تشخيص الطفلين كولين 7 أعوام، ولورين 5 أعوام، بذات الأعراض في العام 2019، ونجا فقط الطفل ليو البالغ من العمر 9 سنوات. لاماي قالت في تصريح، إنه "لا يوجد شيء يمكنك فعله حقاً"، وأشارت إلى أنه لا يوجد حالياً أي علاج يوقف أو يبطئ تقد م التهاب الشبكية الصباغي، وأضافت: "لا نعرف مدى السرعة التي ستتطو ر بها الحالة، لكن نا نتوقع أن يصابوا بالعمى الكامل بحلول منتصف العمر".

 صورة رقم 2 - عائلة كندية تسابق الزمن ليرى أطفالها العالم.. يقتربون من الإصابة بالعمى

كان طبيب الطفلة ميا قد اقترح على العائلة القيام بتعزيز "الذكريات البصرية" للطفلة، وحينها رأت الأم أن هناك طريقة واحدة رائعة يمكن من خلالها فعل ذلك، وقالت الأم: "فكرت أنني لن أريها فيلاً في الكتاب، بل سأصطحبها لرؤية فيل حقيقي. سأملأ ذاكرتها البصرية بأفضل وأجمل الصور، ما استطعت".

من جانبه، قال والد الأطفال، بيليتيير، إنه بعد تشخيص أطفاله بالمرض "فلا يوجد شيء أفضل من السفر"، مشيراً إلى أن الغاية من السفر ليس مشاهدة أماكن أخرى، بل أيضاً من أجل التعرف على ثقافات وأشخاص من خلفيات متنوعة. يؤكد كل من بيليتيير ولاماي أنهما يريدان أن يشاهد أطفالهما أشياء لم يروها في المنزل. وقالت لاماي للشبكة الأمريكية إن أطفالها سيحتاجون إلى أن يكونوا مرنين بقية حياتهم، وأن عليهم التكيف باستمرار مع تدهور بصرهم.

تعليقات الزوار   |  اضف تعليق

 صورة رقم 3 - عائلة كندية تسابق الزمن ليرى أطفالها العالم.. يقتربون من الإصابة بالعمى

 صورة رقم 4 - عائلة كندية تسابق الزمن ليرى أطفالها العالم.. يقتربون من الإصابة بالعمى

 صورة رقم 5 - عائلة كندية تسابق الزمن ليرى أطفالها العالم.. يقتربون من الإصابة بالعمى

 صورة رقم 6 - عائلة كندية تسابق الزمن ليرى أطفالها العالم.. يقتربون من الإصابة بالعمى

 صورة رقم 7 - عائلة كندية تسابق الزمن ليرى أطفالها العالم.. يقتربون من الإصابة بالعمى

 صورة رقم 8 - عائلة كندية تسابق الزمن ليرى أطفالها العالم.. يقتربون من الإصابة بالعمى

 صورة رقم 9 - عائلة كندية تسابق الزمن ليرى أطفالها العالم.. يقتربون من الإصابة بالعمى

 صورة رقم 10 - عائلة كندية تسابق الزمن ليرى أطفالها العالم.. يقتربون من الإصابة بالعمى

 صورة رقم 11 - عائلة كندية تسابق الزمن ليرى أطفالها العالم.. يقتربون من الإصابة بالعمى

 صورة رقم 12 - عائلة كندية تسابق الزمن ليرى أطفالها العالم.. يقتربون من الإصابة بالعمى

 صورة رقم 13 - عائلة كندية تسابق الزمن ليرى أطفالها العالم.. يقتربون من الإصابة بالعمى

 صورة رقم 14 - عائلة كندية تسابق الزمن ليرى أطفالها العالم.. يقتربون من الإصابة بالعمى

 صورة رقم 15 - عائلة كندية تسابق الزمن ليرى أطفالها العالم.. يقتربون من الإصابة بالعمى

 صورة رقم 16 - عائلة كندية تسابق الزمن ليرى أطفالها العالم.. يقتربون من الإصابة بالعمى

الاعلانات على مسؤولية اصحابها، ولا يتحمل موقع فرفش أي مسؤولية اتجاهها