باستخدامك موقع موقع فرفش تكون موافق على سياسة الخصوصية الخاصة بالموقع
farfesh Twitter Page
مسلسلات رمضان 2022

كندي يطالب الحكومة بـ"القتل الرحيم" بعد إعاقته! كيف كانت النهاية؟

راسلونا: news@farfeshplus.online

تقد م رجل كندي يعاني من إعاقة شديدة بطلب إلى البرنامج الحكومي لـ"القتل الرحيم"، بسبب خشيته من خسارة مسكنه، ولكونه غير قادر على شراء منزل، قبل أن يتراجع عن قراره بعدما ساعده غرباء على الإنترنت في جمع أكثر من 60 ألف دولار. وذكرت الصحف البريطانية، أن الكندي أمير فرسود (54 عاماً)، بعد تعرضه لحادث قبل بضع سنوات، انتقل للعيش في "سانت كاثرينز" بمدينة أونتاريو الكندية، وأصبح يعاني آلاماً شديدة في الظهر، ويعتمد على معونة حكومية لتأمين الطعام والسكن.

لكن المنزل الذي يعيش فيه مع شخصين آخرين، عُرض للبيع في أكتوبر/تشرين الأول 2022، وخاف فرسود من أن يفقد منزله، وألا يتمكن من العثور على منزل جديد لسنوات، لذلك تقدم بطلب لبرنامج MAID الكندي المثير للجدل، الذي يوفر "الموت الرحيم" للمرضى الميؤوس من شفائهم وللمصابين بإعاقة شديدة.

كندي يطالب الحكومة بـ"القتل الرحيم" بعد إعاقته!

لكن بعد أن احتلت قصة فرسود عناوين الصحف الكندية، أنشأ بعض الغرباء صفحة له على موقع مخصص لجمع التبرعات، ونجحوا في جمع مبلغ يزيد عن 60 ألف دولار ساعده في تأمين السكن من جديد. المسؤول عن صفحة جمع التبرعات كتب أنه "من الضروري أن تنتصر الإنسانية، جميعنا في هذه الحياة معاً، وعلينا نحن الكنديين أن نساعد من يحتاج. ولو أن السنوات الثلاث الماضية علمتنا شيئاً فهو أننا لا شيء من دون التعاطف والمرونة والمجتمع والصحة الجيدة".

من جانبه قال فرسود، وهو مهاجر إيراني غادر البلاد في سن الثانية عشرة مع عائلته، إن كرم كثير من المهاجرين الإيرانيين، وكذلك العديد من المتبرعين المجهولين عبر الإنترنت، أتاح له فرصة أخرى. المال الذي تم جمعه لفرسود مك نه من سداد 20 ألف دولار من القروض والديون، وإضافة مبلغ 800 دولار شهرياً إلى معونة الإعاقة المقدمة له لعدد من السنوات المقبلة أثناء انتظاره الحصول على سكن جديد.

 صورة رقم 1 - كندي يطالب الحكومة بـ

أمير فرسود قال إن: "كل ما أريده أن أملك ما يكفي ليحميني من الجوع ويساعدني على توفير الأساسيات لعدة أشهر أو سنوات، إلى أن أحصل على سكن دائم ومستقر بسعر معقول، فمن هم في حالتي لا يبحثون عن البذخ، وإنما ما يساعدهم على استمرار حياتهم فقط".

الموت الرحيم وفقاً للمؤسسات الطبية حول العالم هو فعل الإنهاء المتعمد لحياة الإنسان لتخفيف معاناته، فعلى سبيل المثال يمكن اعتبار القتل "رحيماً" إذا قام الطبيب عمداً بإعطاء مريض مصاب بمرض عضال دواءً مثل جرعة زائدة من المهدئات أو مرخيات العضلات، بهدف إنهاء حياته لإيقاف معاناته.

 صورة رقم 2 - كندي يطالب الحكومة بـ

توسعت ممارسات المساعدة على الموت، والتي تشمل القتل الرحيم والانتحار بمساعدة الطبيب، بشكل كبير في بعض دول العالم على مدار العشرين عاماً الماضية. وهو ما يختلف كلياً عن بدايات القرن مثلاً، عندما كان يتم حظر تلك الممارسات، وحتى تجريم المطالبة بها.

بدأ المعنى الحديث لمصطلح القتل الرحيم أو الموت الرحيم في القرن العشرين، تزامناً مع انتشار منظمات الحق في الموت ومنظمات القتل الرحيم الطوعية، التي دعمت تقنين هذه الممارسة للتخفيف من معاناة كبار السن أو المرضى بحالات صحية خطيرة ومؤلمة أو ميؤوس منها.

 صورة رقم 3 - كندي يطالب الحكومة بـ

أما الجدل حول "القتل الرحيم" فبدأ تحديداً عام 1973 من خلال قضية قانونية اشتهرت في هولندا، شملت طبيبة استخدمت حقنة قاتلة لإنهاء حياة والدتها المحتضرة، بناءً على طلب من والدتها، وهناك أثيرت الكثير من المناظرات حول العالم، حول مشروعية هذا الحق في إنهاء الحياة.

تعليقات الزوار   |  اضف تعليق

 صورة رقم 4 - كندي يطالب الحكومة بـ

 صورة رقم 5 - كندي يطالب الحكومة بـ

 صورة رقم 6 - كندي يطالب الحكومة بـ

 صورة رقم 7 - كندي يطالب الحكومة بـ

 صورة رقم 8 - كندي يطالب الحكومة بـ

الاعلانات على مسؤولية اصحابها، ولا يتحمل موقع فرفش أي مسؤولية اتجاهها