باستخدامك موقع موقع فرفش تكون موافق على سياسة الخصوصية الخاصة بالموقع
farfesh Twitter Page
مسلسلات رمضان 2022

بسبب برنامج اقتصادي فاشل.. سخر الأميركيون من رئيسهم

    بسبب برنامج اقتصادي
راسلونا: news@farfeshplus.online

خلال شهر آب/أغسطس 1974، تولى الجمهوري جيرالد فورد (Gerald Ford) منصب رئيس الولايات المتحدة الأميركية خلفا لريتشارد نيكسون (Richard Nixon) الذي استقال عقب فضيحة ووترغيت (Watergate). ومع توليه لزمام الأمور بالبلاد، اتجه جيرالد فورد، الذي أصبح الرئيس رقم 38 بتاريخ الولايات المتحدة الأميركية، للبحث عن حل لحالة التضخم الهائل التي عاشت على وقعها البلاد. وخلال الفترة التالية، وضع الأخير خطة اقتصادية سرعان ما انهارت مثيرة بذلك سخرية الأميركيين.

 صورة رقم 1 - بسبب برنامج اقتصادي فاشل.. سخر الأميركيون من رئيسهم

خطة جيرالد فورد وأسباب الأزمة
من خلال خطاب ألقاه يوم 8 تشرين الأول/أكتوبر 1974 أمام الكونغرس، عرض جيرالد فورد خطة "القضاء على التضخم حالا" (Whip Inflation Now) التي أشار إليها بعبارة WIN. وببرنامجه، طالب جيرالد فورد المؤسسات بتخفيض أسعار المنتجات أو الحفاظ عليها مستقرة كما حث المواطنين الأميركيين على تخفيض نفقاتهم والحفاظ على الطاقة. من ناحية أخرى، اتجه فورد لفرض ضريبة إضافية على المؤسسات الصناعية والأشخاص ذوي الدخل المرتفع وطالب في الآن ذاته بخفض الواردات النفطية الأميركية بحوالي مليون برميل يوميا تزامنا مع ارتفاع الأسعار بالسوق العالمية.

 صورة رقم 2 - بسبب برنامج اقتصادي فاشل.. سخر الأميركيون من رئيسهم

وأثناء حديثه عن خطته، أشار جيرالد فورد للرئيس السابق فرانكلن روزفلت وتحدث عن أزمة الكساد العظيم وفترة الثلاثينيات مؤكدا أن الوضع يتطلب اتخاذ إجراءات عاجلة لإنقاذ المواطن الأميركي والاقتصاد. إلى ذلك، برزت أزمة التضخم بالسبعينيات بسبب العديد من العوامل. فخلال السنوات السابقة، أمر الرئيس السابق ليندون جونسون المؤسسات الصناعية الأميركية بعدم رفع الأسعار وحث في الآن ذاته النقابات العمالية على تجنب فكرة الترفيع في الأجور. وإضافة لأزمة النفط عام 1973، حاول الرئيس السابق ريتشارد نيكسون، مطلع السبعينيات، إصلاح الوضع بالبلاد عن طريق حزمة من التغييرات الاقتصادية حاول من خلالها فرض رقابة على الأسعار والأجور. وبدلا من تخفيف الأزمة، قفزت نسبة التضخم لتبلغ 12 بالمائة عام 1974.

 صورة رقم 3 - بسبب برنامج اقتصادي فاشل.. سخر الأميركيون من رئيسهم

فشل البرنامج وسخرية من الرئيس
أملا في الترويج لهذا البرنامج الاقتصادي وحث الأميركيين على المساهمة فيه، انتشرت بأرجاء الولايات المتحدة الأميركية ملصقات حملت الرمز WIN. فضلا عن ذلك، سج ل هذا الرمز ظهوره بالعديد من المنتجات الأخرى، كالأحذية والمحفظات والساعات، التي بيعت بالمتاجر. وبادئ الأمر، تحم س المواطنون الأميركيون لبرنامج الرئيس جيرالد فورد على الرغم من الشكوك التي أثارها مساعدوه ومستشاروه الاقتصاديون حول مدى جدواه.

 صورة رقم 4 - بسبب برنامج اقتصادي فاشل.. سخر الأميركيون من رئيسهم

بحلول العام التالي، لم يلاحظ الأميركيون أي تحسن في وضعهم الاقتصادي. وبسبب ذلك، أصبح برنامج جيرالد فورد محل سخرية. من ناحية أخرى، لجأ الأميركيون لقلب الرمز WIN الذي أصبح NIM للإشارة لعبارة "لا معجزات فورية" (No Immediate Miracles). خلال العامين والنصف اللذين قضاهما بالبيت الأبيض، عجز جيرالد فورد عن إيجاد حل للتضخم الذي استقر غالبا في حدود 9 بالمائة. وبحلول شهر آذار/مارس 1975، تخلت الولايات المتحدة الأميركية رسميا عن البرنامج الذي جاء به فورد واتجهت في المقابل للبحث عن حلول لمنع الركود الاقتصادي.

 صورة رقم 5 - بسبب برنامج اقتصادي فاشل.. سخر الأميركيون من رئيسهم

تعليقات الزوار   |  اضف تعليق

الاعلانات على مسؤولية اصحابها، ولا يتحمل موقع فرفش أي مسؤولية اتجاهها