باستخدامك موقع موقع فرفش تكون موافق على سياسة الخصوصية الخاصة بالموقع
farfesh Twitter Page
مسلسلات رمضان 2021
    عادة ابتكرها النازيون
راسلونا: news@farfeshplus.online

خلال احتفال كبير بموقع هيكل ومدينة أولمبيا (Olympia)، موطن الألعاب الأولمبية الأولى عام 776 قبل الميلاد، باليونان يوم 20 يوليو 1936، استغل القائمون على الألعاب الأولمبية مرآة كبيرة لعكس أشعة الشمس وإشعال الشعلة الأولمبية بين الآثار والأنقاض وبحضور عشرات النساء اللواتي ارتدين ثياباً بيضاء.

 صورة رقم 1 - عادة ابتكرها النازيون وتعتمد لليوم بالألعاب الأولمبية

وقد تكفل العداء اليوناني كونستانتينوس كونديليس (Konstantinos Kondylis) بمهمة إيقاد المشعل الأولمبي انطلاقاً من مرجل كبير ملتهب قبل أن يقوم ببضع خطوات معلناً بذلك بداية رحلة الشعلة الأولمبية من أولمبيا نحو العاصمة الألمانية برلين استعداداً لإعطاء إشارة انطلاق الألعاب الأولمبية برلين 1936. استغرقت رحلة الشعلة الأولمبية 12 يوماً قبل أن تبلغ برلين التي كانت قابعة تحت سيطرة النازيين منذ صعود أدولف هتلر وحصوله على منصب المستشار سنة 1933 ووفاة الرئيس باول فون هيندنبورغ خلال العام التالي.

وفي البداية، آمن الجميع بوجود عادة إغريقية قديمة تقضي بتتابع نقل الشعلة الأولمبية من أولمبيا نحو المدينة التي ستستضيف الألعاب الأولمبية. وبمرور الأيام، تبين للعالم بأسره عدم وجود مثل هذه العادات لدى الإغريقيين القدامى حيث لم تكن عملية نقل الشعلة الأولمبية سوى خطة مدبرة مو لها النازيون بشكل كامل لأغراض دعائية سعوا من خلالها لتقديم وجه جديد لألمانيا، أو الرايخ الثالث، تزامناً مع صعود أدولف هتلر. ومن خلال إعادة تهيئة العاصمة برلين وملاعبها وتتابع نقل الشعلة الأولمبية إليها جرياً على الأقدام، أراد النازيون إبراز عظمة برلين وإظهارها بمظهر المدينة المتحضرة ومركز العالم.

 صورة رقم 2 - عادة ابتكرها النازيون وتعتمد لليوم بالألعاب الأولمبية

ونشأت عملية تتابع الشعلة الأولمبية من دولة لأخرى انطلاقاً من أولمبيا بفضل المدير الرياضي والمسؤول الألماني عن الألعاب الأولمبية كارل ديم (Carl Diem) حيث اقترح الأخير فكرة استعمال 3000 رياضي لنقل الشعلة من بلد لآخر وصولاً لبرلين. وقد مث ل كارل ديم الشخصية المحورية التي حصلت بفضلها ألمانيا على شرف استضافة الألعاب الأولمبية عام 1936.

فقبل نحو 4 سنوات، لعب هذا الأخير الدور الأبرز في إقناع اللجنة الأولمبية بضرورة حصول برلين على هذا الشرف أملاً في رفع الروح المعنوية للشعب الألماني الذي عانى طيلة السنوات الماضية من مخلفات الحرب العالمية الأولى وويلات الأزمات الاقتصادية المتتالية. ومع صعود النازيين سنة 1933، عب ر المسؤولون الأولمبيون عن قلقهم الشديد مما يروج حول عدم تسامح النازيين مع اليهود وسياستهم العنصرية واتجه بعضهم للمطالبة بسحب شرف استضافة الألعاب الأولمبية لعام 1936 من برلين.

 صورة رقم 3 - عادة ابتكرها النازيون وتعتمد لليوم بالألعاب الأولمبية

من ناحية ثانية، لم يكن أدولف هتلر مؤيداً لفكرة تتابع الشعلة الأولمبية من أولمبيا لبرلين. فخلال السنوات التالية، وصف القائد النازي الألعاب الأولمبية بأبشع الألفاظ وتحدث عن وقوف اليهود وراءها. لكن مع اجتماعه بجوزيف غوبلز (Joseph Goebbels)، اقتنع هتلر بضرورة هذه العملية لإعطاء وجه جديد لألمانيا على الصعيد العالمي.

انطلاقاً من اليونان، جابت الشعلة الأولمبية أكثر من 2000 ميل وتنقلت عبر يوغوسلافيا وبلغاريا والنمسا والمجر وتشيكوسلوفاكيا قبل أن تُستقبل رسمياً بألمانيا بحضور 50 ألف شخص يوم 29 يوليو 1936. وخلال اليوم التالي، تكفل العداء الألماني فريتز شيلغن (Fritz Schilgen) بمهمة نقل الشعلة الأولمبية نحو الملعب الأولمبي ببرلين خلال احتفال كبير حضره أكثر من 100 ألف ألماني كان من ضمنهم أدولف هتلر.

 صورة رقم 4 - عادة ابتكرها النازيون وتعتمد لليوم بالألعاب الأولمبية

إلى ذلك، مثلت برلين 1936 آخر ألعاب أولمبية سبقت اندلاع الحرب العالمية الثانية حيث توقف تنظيم هذا الحدث الرياضي العالمي لنحو 12 سنة. وعام 1948، استضافت لندن الألعاب الأولمبية التي تواصل أثناءها اعتماد عملية تتابع الشعلة الأولمبية من أولمبيا نحو المدينة المستضيفة.

 صورة رقم 5 - عادة ابتكرها النازيون وتعتمد لليوم بالألعاب الأولمبية

تعليقات الزوار   |  اضف تعليق

الاعلانات على مسؤولية اصحابها، ولا يتحمل موقع فرفش أي مسؤولية اتجاهها