باستخدامك موقع موقع فرفش تكون موافق على سياسة الخصوصية الخاصة بالموقع
farfesh Twitter Page
مسلسلات رمضان 2021
راسلونا: news@farfeshplus.online

تستعد روسيا لتزويد إيران بقمر صناعي متطور. تصنيف جماعة المعارض نافالني "شبكة متطرفة". ماذا تقول هذه الرسائل التي يبعث بها فلاديمير بوتين لنظيره الأمريكي جو بايدن قبل قمتهما الملتهبة؟ بدأت قصة التدهور في العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة قبل تنصيب بايدن رسميا في يناير/كانون الثاني، على خلفية قضيتين رئيستين: الأولى قضية المعارض أليكسي نافالني والثانية الهجوم السيبراني الضخم لهيئات فيدرالية وشركات أمريكية والذي اتهمت واشنطن موسكو بالوقوف خلفه.

ووصلت الأمور لدرجة خطيرة من التصعيد بعد وصف بايدن لبوتين "بالقاتل" وسحب موسكو سفيرها لدى واشنطن، والصورة الأكبر في هذا الصراع تتلخص في رغبة إدارة بايدن في إعادة بناء التحالف الغربي للتصدي لروسيا والصين، انطلاقاً من قضية الديمقراطية وحقوق الإنسان.

 صورة رقم 1 - الحرب الباردة بين روسيا وأمريكا تشتعل قبل قمة بوتين وبايدن.. لأين تصل الأمور؟

روسيا تصنف جماعة نافالني "متطرفة"

وفي هذه الأجواء الملبدة بأسباب الصراع، سيلتقي بوتين وبايدن وجهاً لوجه في سويسرا يوم 16 يونيو/حزيران الجاري، واستبقت موسكو القمة بتشديد موقفها في القضية الخلافية الأبرز بين الطرفين. وتناول تقرير لصحيفة أمريكية تصنيف محكمة روسيا الأربعاء 9 يونيو/حزيران للحركة السياسية لأليكسي نافالني على أنها شبكةٌ متطرِ فة، وهي خطوةٌ رأتها الصحيفة تأتي كرسالة إلى بايدن قبل قمته مع بوتين مفادها أن الشؤون الداخلية لروسيا ليست مطروحةً للنقاش.

من المؤكَ د أن قرار المحكمة- الذي اتُ خِذَ بمباركة بوتين- لا بد أن يدفع بالحركة إلى مزيدٍ من السرية بعد عدة أشهر دخلت فيها جهود الكرملين التي استمرَ ت سنوات لقمع المعارضة مرحلةً أكثر عدوانية. وبموجب القانون، يمكن الآن مقاضاة حركة نافالني أو المانحين لها أو حتى مؤيِ دي رسائلها على وسائل التواصل الاجتماعي، وقد يواجه هؤلاء عقوبة السجن.

 صورة رقم 2 - الحرب الباردة بين روسيا وأمريكا تشتعل قبل قمة بوتين وبايدن.. لأين تصل الأمور؟

ويضع هذا الحكم قمة جنيف على المحك بالنسبة لبايدن، الذي وعد بالردِ على انتهاكات بوتين للمعايير الدولية. لكن الرئيس الروسي قال إنه بينما هو مستعدٌ لمناقشة قضايا الفضاء الإلكتروني والقضايا الجيوسياسية مع بايدن، فإنه لن يشارك في محادثةٍ حول الطريقة التي يدير بها بلده. السؤال الآن هو إلى أيِ مدى يقبل بايدن ذلك؟ قال بوتين لرؤساء وكالات الأنباء الدولية الأسبوع الماضي: "قد تختلف الآراء حول نظامنا السياسي في روسيا. فقط أعطنا الحق، إذا سمحت، في تحديد كيفية تنظيم هذا الجزء من حياتنا".

تحدي بوتين يضع بايدن في مأزق

قمة جنيف تأتي إذاً بعد أشهرٍ فكَ كَ خلالها بوتين ما تبقَ ى من التعدُ دية السياسية في بلده، وأوضح أنه سيتجاهل الانتقادات الغربية. أُلقِيَ القبض على نافالني في يناير/كانون الثاني الماضي بعد عودته إلى موسكو، في أعقاب تعافيه من تسمُ مٍ تعرَ ض له العام الماضي يقول عنه مسؤولون غربيون إن عملاء روساً هم من نفَ ذوه. ومنذ ذلك الحين، اعتُقِلَ آلاف الروس في الاحتجاجات، وسُجِنَ سياسيون معارضون بارزون أو أُجبِروا على النفي، ووُصِفَت وسائل الإعلام على الإنترنت بأنها "عميلة"، وصارت منصة تويتر وغيرها من الشبكات الاجتماعية تحت ضغط الحكومة.

 صورة رقم 3 - الحرب الباردة بين روسيا وأمريكا تشتعل قبل قمة بوتين وبايدن.. لأين تصل الأمور؟

وفي تغريدةٍ على تويتر توقَ عت صدور الحكم، قالت مؤسَ سة مكافحة الفساد التابعة لنافالني، وهي إحدى الجماعات التي صُنِ فَت بأنها جماعةٌ متطرِ فة أمس الأربعاء: "قرَ رَت الدولة محاربة أيِ منظَ ماتٍ مستقلة بقصفٍ شامل". ينفي الكرملين الاضطلاع بأيِ دورٍ في الحملة ضد نافالني وحركته، ويصرُ على أن القضاء الروسي مستقل. لكن محلِ لين ومحامين يرون على نطاقٍ واسع أن المحاكم تابعة للكرملين والأجهزة الأمنية، لا سيما في القضايا الحسَ اسة سياسياً.

وكان بوتين قد أشار بالفعل إلى أنه سيرفض أيَ انتقادٍ لطريقة تعامل الكرملين مع قضية نافالني من خلال الإدلاء بأن الولايات المتحدة ليس لها مكانة لإلقاء المحاضرات على الآخرين. وفي المؤتمر الاقتصادي السنوي البارز لروسيا في سان بطرسبورغ الأسبوع الماضي، تذرَ ع بوتين مراراً باعتقالات مثيري الشغب في الكابيتول هيل في واشنطن في يناير/كانون الثاني، حينما انتُقِدَ القمع في روسيا أو حليفتها بيلاروسيا.

 صورة رقم 4 - الحرب الباردة بين روسيا وأمريكا تشتعل قبل قمة بوتين وبايدن.. لأين تصل الأمور؟

وقال بوتين: "انظروا إلى الأحداث المؤسِفة في الولايات المتحدة، حيث رَفَضَ الناس قبول نتائج الانتخابات واقتحموا الكونغرس". وأضاف: "لماذا تهتمون فقط بمعارضتنا غير النظامية؟". و"المعارضة غير النظامية" هي المصطلح الروسي للجماعات السياسية غير المُمَثَ لة في البرلمان، والتي تطالب علانيةً بإقالة بوتين من منصبه. لسنواتٍ من الزمن، كان هناك تسامحٌ معهم، حتى عندما كانوا يُراقَبون عن كثب ويُضطهَدون في كثيرٍ من الأحيان. وأشار حكم المحكمة الأخير إلى أن عصر التسامح هذا يقترب من نهايته.

كان المُدَ عون يلاحقون نافالني وشخصياتٍ معارضة أخرى، ولكن عادةً ما كان ذلك يجري تحت ذرائع مثل انتهاك القواعد الخاصة بالتجمُ عات العامة، أو خرق القوانين غير المتعلِ قة بأنشطتهم السياسية، أو مؤخَ راً انتهاك اللوائح ضد التجمُ عات للحدِ من تفشي فيروس كوفيد-19.

 صورة رقم 5 - الحرب الباردة بين روسيا وأمريكا تشتعل قبل قمة بوتين وبايدن.. لأين تصل الأمور؟

أجواء الحرب الباردة

أما وراء الكواليس، فوفقاً للحكومات الغربية والجماعات الحقوقية، ذهب الكرملين إلى أبعد من ذلك، حيث حاول اغتيال صحفيين ومعارضين وزعماء قوى معارضة أو دفعهم إلى المنفى. ونجا نافالني بصعوبةٍ من محاولة اغتيال بالتسميم الصيف الماضي، وفي عام 2015 قُتِلَ زعيمٌ معارضٌ آخر، وكان نائباً أول سابقاً لرئيس الوزراء الروسي، وهو بوريس نيتسموف، برصاصةٍ من مسدس، لكن المسؤولين نفوا أيَ دورٍ في تلك الأعمال.

كان تفكيك شبكة نافالني في أرجاء البلاد بمثابة مرحلةٍ جديدة من حملة قمع المعارضة من خلال عملية قانونية رسمية لحلِ المنظمات المعارضة، رغم أن دستور البلاد لعام 1993 يضمن حرية التعبير. واشتدَ ت حملة الكرملين ضد المعارضة بعد عودة نافالني في يناير/كانون الثاني من ألمانيا، حيث كان يتلقَ ى العلاج بعد محاولة تسميمه بمادة تؤثِ ر على الأعصاب. وألقت الشرطة الروسية القبض على نافالني في المطار وحكمت عليه محكمةٌ بالسجن لمدة عامين ونصف العام، لخرق الإفراج المشروط لإدانته في قضية اختلاس قالت جماعة حقوقية إنها ذات دوافع سياسية.

 صورة رقم 6 - الحرب الباردة بين روسيا وأمريكا تشتعل قبل قمة بوتين وبايدن.. لأين تصل الأمور؟

وجاء التضييقات من جانب بوتين، الذي يعتلي السلطة منذ عام 1999 إما كرئيس للوزراء وإما كرئيس، على المعارضة والمنشقين تدريجياً. خلال فترةٍ طويلة من ديمقراطية ما بعد الاتحاد السوفييتي، أُجرِيَت الانتخابات وظلَ الإنترنت في الغالب حراً وكان هناك تسامحٌ مع معارضةٍ محدودة. وأُطلِقَ على نظامه اسمه "الاستبداد الناعم".

لكن المُدَ عين العامين طلبوا، ربيع العام الجاري، أن تحظر المحكمة حركة نافالني السياسية، باستخدام تصنيف أعضائها بأنهم إرهابيون، دون تحمُ ل عناء تصدير القضية باعتبارها قضية عامة مفادها أن الجماعات غير الربحية هي منظمات مثيرة للفتنة. وفُرِزَت الأدلة وجرت جلسات الاستماع الخاصة بالقضية خلف أبوابٍ مُغلَقة في قاعة محكمةٍ في موسكو.

 صورة رقم 7 - الحرب الباردة بين روسيا وأمريكا تشتعل قبل قمة بوتين وبايدن.. لأين تصل الأمور؟

وقال المحامي إيفان بافلوف، الذي يمثِ ل المنظمات، والذي كان له حق الوصول إلى الأدلة ولكن ليس لديه سلطة الكشف عنها، بعد جلسة استماعٍ أوَ لية، إنها كانت جلسةً غير مقنعة، وإنه سيعلن أموراً بقدر ما يسمح به القانون. وفي غضون أيامٍ قليلة، احتجزت الشرطة بافلوف بتهمة الكشف عن أدلةٍ سرية في قضيةٍ أخرى لا علاقة لها بنافالني، فيما بدا أنه تحذيرٌ لتجنُ ب الدفاع بقوة عن حركة نافالني. ويواجه المحامي عقوبةً بالسجن تصل إلى ثلاث سنوات.

ويقول خبراءٌ قانونيون روس إن قانون مكافحة التطرُ ف يقدِ م مجالاً واسعاً لحملةٍ شاسعة على المعارضة في الأيام أو الأشهر المقبلة، لكن لا يزال من غير الواضح كيف سيجري ذلك. وبموجب القانون، قد يواجه منظِ مو الحركة أحكاماً تصل إلى السجن لمدة 10 سنوات إذا واصلوا نشاطهم. وقد يُسجَن أيُ شخصٍ يتبرَ ع بالمال لمدة تصل إلى 8 سنوات. وقد تكون هناك محاكمات على التعليقات العامة، مثلما في المنشورات على وسائل التواصل الاجتماعي لصالح حركة نافالني، باعتبارها دعماً للمتطرِ فين.

 صورة رقم 8 - الحرب الباردة بين روسيا وأمريكا تشتعل قبل قمة بوتين وبايدن.. لأين تصل الأمور؟

بيع قمر صناعي متطور إلى إيران

وبالتزامن مع رسالة نافالني، كشفت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية الخميس 10 يونيو/حزيران أن روسيا تستعد لتزويد إيران بقمر صناعي متطور سيمكنها من تعقب أهداف عسكرية محتملة في مختلف أنحاء الشرق الأوسط. وأضافت الصحيفة أن الخطة ستقضي بتسليم قمر صناعي روسي الصنع من طراز كانوبوس-في ومزود بكاميرا ذات دقة عالية ويمكن إطلاقه من روسيا في غضون شهور.

ونقلت الصحفية عن مصادر لم تذكرها بالاسم أن القمر الصناعي "سيسمح بمراقبة مستمرة للمنشآت من المصافي النفطية في الخليج الفارسي والقواعد العسكرية الإسرائيلية إلى الثكنات العراقية التي تستضيف قوات أمريكية". وقالت إن المصادر هي مسؤول أمريكي حالي وآخر سابق ومسؤول حكومي بارز في الشرق الأوسط تلقى إفادة مقتضبة عن الصفقة.

 صورة رقم 9 - الحرب الباردة بين روسيا وأمريكا تشتعل قبل قمة بوتين وبايدن.. لأين تصل الأمور؟

وذكرت الصحيفة أنه على الرغم من أن الدعاية للقمر الصناعي كانوبوس-في تشير إلى أنه مخصص للاستخدامات السلمية، فإن قادة الحرس الثوري الإيراني أجروا عدة زيارات لروسيا منذ عام 2018 للمساعدة في التفاوض بشأن الاتفاق. وأضافت أن خبراء من روسيا سافروا إلى إيران خلال الربيع للمساعدة في تدريب الطواقم التي ستشغل القمر الصناعي من منشأة مبنية حديثاً قرب كرج إلى الغرب من طهران.

وقالت واشنطن بوست إن القمر الصناعي مزود بأجهزة روسية "من بينها كاميرا بدقة 1.2 متر، وهو ما يمثل تحسناً كبيراً بالمقارنة بقدرات إيران الحالية لكنه لا يزال بعيداً جداً عن جودة أقمار التجسس الأمريكية". وقال الحرس الثوري في أبريل/نيسان 2020 إنه نجح في وضع أول قمر صناعي عسكري إيراني في مداره. الخلاصة هنا هي أن رغبة بايدن في مواجهة روسيا من منطلق "موقف غربي قوي ومتماسك" تقابلها صرامة روسية وإصرار على مواصلة التصعيد، مما يشير إلى أن القمة بين بوتين وبايدن ربما تكون أكثر اشتعالاً مما توقعه البعض.

تعليقات الزوار   |  اضف تعليق

 صورة رقم 10 - الحرب الباردة بين روسيا وأمريكا تشتعل قبل قمة بوتين وبايدن.. لأين تصل الأمور؟

 صورة رقم 11 - الحرب الباردة بين روسيا وأمريكا تشتعل قبل قمة بوتين وبايدن.. لأين تصل الأمور؟

 صورة رقم 12 - الحرب الباردة بين روسيا وأمريكا تشتعل قبل قمة بوتين وبايدن.. لأين تصل الأمور؟

 صورة رقم 13 - الحرب الباردة بين روسيا وأمريكا تشتعل قبل قمة بوتين وبايدن.. لأين تصل الأمور؟

 صورة رقم 14 - الحرب الباردة بين روسيا وأمريكا تشتعل قبل قمة بوتين وبايدن.. لأين تصل الأمور؟

 صورة رقم 15 - الحرب الباردة بين روسيا وأمريكا تشتعل قبل قمة بوتين وبايدن.. لأين تصل الأمور؟

 صورة رقم 16 - الحرب الباردة بين روسيا وأمريكا تشتعل قبل قمة بوتين وبايدن.. لأين تصل الأمور؟

 صورة رقم 17 - الحرب الباردة بين روسيا وأمريكا تشتعل قبل قمة بوتين وبايدن.. لأين تصل الأمور؟

 صورة رقم 18 - الحرب الباردة بين روسيا وأمريكا تشتعل قبل قمة بوتين وبايدن.. لأين تصل الأمور؟

الاعلانات على مسؤولية اصحابها، ولا يتحمل موقع فرفش أي مسؤولية اتجاهها