باستخدامك موقع موقع فرفش تكون موافق على سياسة الخصوصية الخاصة بالموقع
farfesh Twitter Page
مسلسلات رمضان 2021
راسلونا: news@farfeshplus.online

عقب تنازله عن العرش وقبوله بمعاهدة فونتنبلو (Fontainebleau) تزامنا مع دخول القوات الروسية والبريطانية والنمساوية والبروسية لباريس، نفي الإمبراطور الفرنسي نابليون بونابرت نحو جزيرة ألبا (Elba)، القريبة من الأراضي الفرنسية والموجودة بالبحر الأبيض المتوسط، المقدرة مساحتها بنحو 236 كلم مربع والبالغ تعداد سكانها حوالي 12 ألف ساكن.

وبهذه الجزيرة، تشاءم نابليون بونابرت من غياب زوجته وابنه وعدم حصوله على راتبه التقاعدي المقدر بنحو مليوني جنيه الذي وعد لويس الثامن عشر بمنحه إياه حسب البند الثالث من اتفاقية فونتنبلو. أيضا، أحس بونابرت بالقلق الشديد عقب سماعه لإشاعات حول استعداد البريطانيين لنقله من منفاه بجزيرة ألبا نحو مكان آخر بعرض المحيط الأطلسي عند جزيرة سانت هيلينا (Saint Helena) التي كانت تبعد آلاف الكيلومترات عن وطنه فرنسا.

 صورة رقم 1 - دون إراقة للدماء.. استعاد نابليون عرشه لمدة 100 يوم

صورة لنابليون بونابرت

الفرار من المنفى
وبمنفاه بجزيرة ألبا، حصل نابليون بونابرت على معلومات حول وجود حالة من الغضب في صفوف الفرنسيين ضد سياسة الملك لويس الثامن عشر الذي نص به الحلفاء، الروس والبريطانيون والنمساويون والبروسيون، عقب تنازل بونابرت وتوقيع معاهدة فونتنبلو.

وخلال تلك الفترة، أثار لويس الثامن عشر استياء الفرنسيين بسبب قبوله بكل ما اشترطه المنتصرون وعدم اكتراثه بمعاناة الشعب الفرنسي. وقد عب ر الفلاحون عن غضبهم بسبب مصادرة المحاصيل والأراضي. كما رفض الجيش الفرنسي مساندة الملك للقوات الأجنبية على حسابهم تزامنا مع تقزيم دورهم بالبلاد. أيضا، تشاءم سكان باريس من تصرفات القوات الأجنبية التي عمدت في الكثير من الأحيان للاعتداء على الباريسيين ونهب ممتلكاتهم.

 صورة رقم 2 - دون إراقة للدماء.. استعاد نابليون عرشه لمدة 100 يوم

وأمام هذا الوضع، قرر نابليون بونابرت الفرار من جزيرة ألبا للعودة مرة أخرى لفرنسا أملا في استعادة عرشه. وعقب نجاح مساعديه في الحصول على قوارب من منطقة بورتوفيرايو (Portoferraio)، استغل نابليون بونابرت غياب المسؤول البريطاني بالجزيرة وعتمة الليل ليفر رفقة المئات من المساعدين والجنود وينزل بحلول ساعات الصباح الأولى ليوم 1 مارس 1815 بشواطئ خليج جوان (Golfe-Juan) أين استقبل استقبال الأبطال من قبل أهالي المنطقة. وحال نزوله على الشاطئ، قد م بونابرت تصريحا غريبا أعلن من خلاله أنه سيستعيد عرشه مجددا دون إراقة قطرة دم فرنسية واحدة.

 صورة رقم 3 - دون إراقة للدماء.. استعاد نابليون عرشه لمدة 100 يوم

صورة لمارشال ميشال ني

نابليون يستعيد عرشه
في الأثناء، أثار خبر فرار بونابرت من جزيرة ألبا حالة من التخبط بباريس. فبينما استقبل الباريسيون الخبر بفرح شديد، رفض أنصار الملك لويس الثامن وعدد من العسكريين الأمر واتجهوا لإرسال الفيلق الخامس بقيادة المارشال ميشال ني (Michel Ney)، الذي عمل سابقا تحت أوامر بونابرت، لإعتراضه وقتله قبل بلوغ باريس.

 صورة رقم 4 - دون إراقة للدماء.. استعاد نابليون عرشه لمدة 100 يوم

تمثال لنابليون بونابرت بمكان لقائه بقوات الفيلق الخامس

يوم 7 مارس 1815، التقى بونابرت مرفوقا بالعدد القليل من جنوده والأهالي المسلحين بالخناجر والسيوف بالفيلق الخامس الفرنسي بقيادة المارشال ني عند منطقة لافراي (Laffrey). وبينما أمر ني أفراد الفيلق الخامس بالتصويب استعدادا لإطلاق النار، أمر بونابرت جنوده بعدم القيام بأية حركة ووضع بنادقهم لجوار أرجلهم. وتزامنا مع ذلك، تقدم بونابرت نحو قوات المارشال ني ونطق جملته الشهيرة قائلا "جنود الفيلق الخامس أنا إمبراطوركم ... إذا كان بينكم واحد يريد قتل إمبراطوره فليقم بذلك".

ومع إصدار المارشال ني الأوامر بإطلاق النار، ألقى جنود الفيلق الخامس بنادقهم أرضا وانطلقوا نحو بونابرت للترحيب به ومعانقته. وعلى إثر هذه الحادثة، التحق ني وجنوده بقوات نابليون بونابرت التي واصلت زحفها لتحل بباريس وتدخل قصر التويليري (Tuileries) يوم 20 مارس 1815 معلنة بذلك بداية فترة المائة يوم. إلى ذلك، استرد نابليون بونابرت عرشه لفترة وجيزة قدرت مدتها بثلاثة أشهر ويومين. فعقب خسارته لمعركة واترلو يوم 18 يونيو 1815، أجبر الأخير على التنازل عن عرشه مرة ثانية لينفى بشكل نهائي نحو جزيرة سانت هيلينا أين فارق الحياة يوم 5 مايو 1821.

تعليقات الزوار   |  اضف تعليق

الاعلانات على مسؤولية اصحابها، ولا يتحمل موقع فرفش أي مسؤولية اتجاهها