باستخدامك موقع موقع فرفش تكون موافق على سياسة الخصوصية الخاصة بالموقع
farfesh Twitter Page
مسلسلات رمضان 2021
راسلونا: news@farfeshplus.online

أعلنت إسرائيل الحداد بعد مقتل 45 وجرح حوالي 150 شخصاً نتيجة تدافع في احتفال "لاك بعومر" الذي يقام سنويا عند سفح جبل الجرمق شمالي إسرائيل. ونُكست الأعلام الإسرائيلية فوق جميع المباني الحكومية، كما أُجلت جميع الفعاليات الرياضية والحفلات في البلاد.

فقد تلونت إسرائيل يوم أمس بالأسود حداداً على ضحايا حادث التدافع على جبل ميرون (الجرمق)، الذي أودى بحياة 45 شخصاً بينهم أمريكيون وكنديون. وصحيفة إسرائيلية تكشف عن توقف المشاورات الحكومية على خلفية الحادث. فقد شهدت إسرائيل يوم الأحد حداداً عاماً على 45 شخصاً لقوا حتفه خلال حادث تدافع في احتفال ديني يهودي.

 صورة رقم 1 - يوم حداد عام في إسرائيل على ضحايا حادث التدافع المأساوي

ونُكست الإعلام في أنحاء البلاد في الوقت الذي أثيرت فيه تساؤلات حول محاسبة المسؤولين عن واحدة من أسوأ الكوارث المدنية التي شهدتها إسرائيل. وبالإضافة إلى تنكيس الأعلام في المباني العامة والقواعد العسكرية في جميع أنحاء البلاد، تم إلغاء الفعاليات الرياضية. ومن المقرر عقد جلسة برلمانية خاصة يوم غد لإضاءة الشموع وإحياء ذكرى ضحايا الحادث. والتزاماً بالتقاليد اليهودية المتبعة تم التعجيل بدفن الموتى، إذ دُفن أكثر من 20 من ضحايا كارثة يوم الجمعة على جبل الجرمق خلال الليل عقب استكمال الإجراءات الرسمية للتعرف على الضحايا.

فقد سقط القتلى عندما زارت أعداد كبيرة من المتدينين اليهود مقبرة متصوف يهودي من القرن الثاني هو الحاخام شمعون بار يوحاي بشمال إسرائيل وانتهى الأمر بتدافع سقطت فيه أعداد كبيرة تحت الأقدام. وقال شهود إنهم رأوا هرماً من الجثث بينهم جثث عدة أطفال في ممر مزدحم زلق أرضيته معدنية.

 صورة رقم 2 - يوم حداد عام في إسرائيل على ضحايا حادث التدافع المأساوي

وحددت السلطات عدد المشاركين بـ 10 آلاف شخص، لكن التقارير الإعلامية أشارت إلى أنه ربما وصل العدد إلى عشرة أضعاف، متحدثة عن نحو 100 ألف شخص حضروا الاحتفال. وأثيرت تساؤلات عما إذا كانت الحكومة والشرطة امتنعت عن تقليل أعداد المشاركين حتى لا تُغضب رجال الدين والساسة من أصحاب النفوذ.

أمريكيون وكنديون بين الضحايا

من جهتها، أكدت وزارة العدل التحقيق فيما إذا كانت الشرطة قد أساءت التصرف. وقالت الشرطة ومسؤولون محليون إن موقع جبل ميرون (الجرمق) تديره أربع جماعات دينية خاصة منفصلة مما يجعل الإشراف عليه صعباً. وقالت وزارة الصحة الإسرائيلية إنه تم التعرف على هوية 42 من القتلى في وقت متأخر الجمعة. بينما أعلنت السفارة الأمريكية أن هناك مواطنين أمريكيين بين القتلى والجرحى لكنها لم تنشر أسماءهم. وقال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو إنه على علم بوفاة اثنين من المواطنين الكنديين في الحادثة. وانهالت التعازي على إسرائيل من مختلف زعماء العالم بمن فيهم الرئيس الأمريكي جو بايدن والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

 صورة رقم 3 - يوم حداد عام في إسرائيل على ضحايا حادث التدافع المأساوي

توقف المشاورات الحكومية

سياسيا، كشفت صحيفة إسرائيلية اليوم الأحد أن المفاوضات الخاصة بتشكيل الائتلاف الحكومي، سواء بين الأحزاب الموالية لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أو تلك المعارضة له، قد توقفت في أعقاب الحادث المأساوي. ومن المقرر أن ينتهي التفويض الممنوح لنتنياهو لتشكيل حكومته الجديدة بعد غد الثلاثاء، فيما بات مؤكدا أن المطالب الشعبية بتحديد المسؤولين عن المأساة ستطارد أي حكومة مقبلة.

ونقلت الصحيفة عن أحد مساعدي نتنياهو القول إنه لن يطلب تمديدا لاستكمال مهمة تشكيل الائتلاف، وذلك نظرا لتوقف المفاوضات. وكل ف رئيس إسرائيل رؤوفين ريفلين في نيسان/أبريل الماضي نتنياهو بتشكيل الحكومة الجديدة، وذلك بعد انتخابات غير حاسمة كانت الرابعة في غضون عامين.

 صورة رقم 4 - يوم حداد عام في إسرائيل على ضحايا حادث التدافع المأساوي

ولم تسفر نتائج الانتخابات التي جرت في 23 آذار/مارس عن فائز واضح، فيما ظل الطيف السياسي في إسرائيل منقسما بصورة عامة إلى قسمين، أحدهما موالٍ لنتنياهو والآخر يسعى للإطاحة به. وتصدر حزب نتنياهو "ليكود" نتائج الانتخابات بالحصول على 30 مقعدا، في الكنيست المؤلف من 120 مقعدا، تلاه حزب "هناك مستقبل" بزعامة يائير لابيد، الذي استبعد التحالف مع ليكود، وحصل على 17 مقعدا. وفي المرتبة الثالثة جاء حزب "شاس" الديني المحافظ بالحصول على تسعة مقاعد.

وقد احتشد حوالي 100 ألف شخص من المتدينين اليهود في مكان الاحتفال. وتبدأ عائلات الضحايا الذين دفنوا أسبوعاً خالياً من النوم وفقا للتقاليد الدينية اليهودية. وتم التعرف على جميع الضحايا وبينهم 12 طفلا ومراهقا، وقد توقفت عملية التعرف على الضحايا لمدة 24 ساعة في ساعة متأخرة من يوم الجمعة لإحياء شعائر السبت.

 صورة رقم 5 - يوم حداد عام في إسرائيل على ضحايا حادث التدافع المأساوي

واصطحب أفيغدور حايوت البالغ من العمر 36 عاما أثنين من أبنائه إلى جبل الجرمق، وقد وصف كيف تجمع "سيل من الناس" خلفه خلال الحادث، فوقع ثلاثتهم. إذ سقط ابنه البالغ من العمر عشر سنوات إلى جانبه وهو يصرخ "أبي، إنني أموت"، لكنه نجا، في ما وصفه والده بالمعجزة.

وكسرت أضلاع ومرفق حايوت، بينما قتل ابنه "ياديا" البالغ من العمر 13 عاماً. وحين دفن ابنه في مقبرة في بني براك بالقرب من تل أبيب قال حايوت مخاطبا ابنه "أتمنى لو أننا أحرزنا نزرا يسيرا مما أحرزته في الدراسة والتفاني". وبقي 20 شخصا على الأقل في المستشفيات، معظمهم في أوضاع حرجة، حسب ما أفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية.

 صورة رقم 6 - يوم حداد عام في إسرائيل على ضحايا حادث التدافع المأساوي

وقالت مؤسسة الإنقاذ "ماغين ديفيد ادوم" إن أكثر من 2200 شخص تبرعوا بالدم، بينهم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو. وكان بين الذين قتلوا في الحادث إخوة من عائلتين وحاخامات وآباء في سن الشباب. ومن أصغر الضحايا موشيه ناتان إنغلاندر البالغ من العمر 14 عاما ويهوشوا إنغلاندر الذي لم يتجاوز التسعة أعوام.

وأفادت تقارير بوجود عشرة على الأقل يحملون هويات أجنبية بين الضحايا، بينهم أربعة أمريكيين، حسب ما أفادت وزارة الخارجية الإسرائيلية. ولم تعلن هوياتهم لكن التقارير المحلية ذكرت أن من بينهم طالب يدعى دوني موريس في الثامنة عشرة. وقال الحاخام ياشيل موريس: "نحن جميعا مصدومون، لا كلمات تعبر عن صدمتنا". وقال رئيس وزراء كندا، جاستن ترودو، إن مواطنيْن كندييْن قد قتلا. وأفاد موقع يهودي ومقره المملكة المتحدة أن مواطنا بريطانيا من مانشستر في الرابعة والعشرين من عمره بين الضحايا.

 صورة رقم 7 - يوم حداد عام في إسرائيل على ضحايا حادث التدافع المأساوي

تساؤلات مفعمة بالمرارة حول المسؤولية

ووصف نتنياهو الحادث بأنه واحد من أسوأ حوادث زمن السلم في إسرائيل، وتعهد بإجراء تحقيق للتأكد من عدم تكراره. ويتساءل كثيرون عن هوية المسؤولين عما حدث. وقال وزير الأمن العام أمير أوهانا "بعد أن ننتهي من دفن الضحايا سأقف أمام الكاميرات وأعلن مسؤوليتي عما حدث". وأضاف "أنا مسؤول، لكن ذلك لا يعني أنني الملام".

وتطفو شروخ بين المتدينين والعلمانيين في إسرائيل على السطح، كما يقول مراسل بي بي سي لشؤون الشرق الأوسط توم بيتمان. إن مكان الحادث كان معروفاً بخطورته، وهناك من يقولون إنه كان بإمكان الحكومة والسلطات اتخاذ خطوات لكنها لم تفعل ذلك مراعاة لحاخامات ومسؤولين كبار.

 صورة رقم 8 - يوم حداد عام في إسرائيل على ضحايا حادث التدافع المأساوي

يذكر أن أكثر من نصف سكان إسرائيل قد حصلوا على جرعتين من اللقاح المضاد لكوفيد-19 لكن لا تزال هناك قيود على التجمعات. وقد سمح المسؤولون بمشاركة 10 آلاف شخص في الاحتفال الديني، لكن عشرة أمثال هذا العدد كانوا حاضرين في مكان الحادث، حسب وسائل الإعلام الإسرائيلية.

وقال وزير الثقافة، هيلي تروبر، لوكالة أنباء رويترز إن هناك حاجة لتحقيق شامل، وأضاف أنه يجب ألا يكون هناك مكان لا تطبق فيها الدولة القوانين. وتحقق وزارة العدل فيما إذا كان هناك سوء تصرف من قبل الشرطة.. وقالت مصادر في الشرطة لصحيفة هآرتس الإسرائيلية إن البعض انزلقوا على الدرج وتسبب ذلك بسقوط عشرات آخرين. وقال شهود عيان إن حواجز الشرطة حالت دون مغادرة الناس الأماكن المكتظة.

تعليقات الزوار   |  اضف تعليق

 صورة رقم 9 - يوم حداد عام في إسرائيل على ضحايا حادث التدافع المأساوي

 صورة رقم 10 - يوم حداد عام في إسرائيل على ضحايا حادث التدافع المأساوي

 صورة رقم 11 - يوم حداد عام في إسرائيل على ضحايا حادث التدافع المأساوي

 صورة رقم 12 - يوم حداد عام في إسرائيل على ضحايا حادث التدافع المأساوي

 صورة رقم 13 - يوم حداد عام في إسرائيل على ضحايا حادث التدافع المأساوي

 صورة رقم 14 - يوم حداد عام في إسرائيل على ضحايا حادث التدافع المأساوي

 صورة رقم 15 - يوم حداد عام في إسرائيل على ضحايا حادث التدافع المأساوي

 صورة رقم 16 - يوم حداد عام في إسرائيل على ضحايا حادث التدافع المأساوي

 صورة رقم 17 - يوم حداد عام في إسرائيل على ضحايا حادث التدافع المأساوي

 صورة رقم 18 - يوم حداد عام في إسرائيل على ضحايا حادث التدافع المأساوي

 صورة رقم 19 - يوم حداد عام في إسرائيل على ضحايا حادث التدافع المأساوي

الاعلانات على مسؤولية اصحابها، ولا يتحمل موقع فرفش أي مسؤولية اتجاهها