باستخدامك موقع موقع فرفش تكون موافق على سياسة الخصوصية الخاصة بالموقع
farfesh Twitter Page
مسلسلات رمضان 2021
راسلونا: news@farfeshplus.online
17:00  22/05/2012

أخيرًا خرجت المرأة الكولومبية التي هزت أمريكا وجهاز المخابرات الأمريكية ومرغت سمعة الحرس الشخصي للرئيس الأمريكي اوباما "في الوحل" وكشفت المزيد من التفاصيل عن الفضيحة النوع ية التي أدت إلى إحالة 12 ضابطًا أمريكيًا للتحقيق تم إبعاد 4 منهم نهائيًا عن الخدمة بسبب هذه الفضيحة. دانيا سوايرز 24 عاما، هو الأسم الرسمي للمرتكبة الفاحشة الكولومبية التي قامت بالاتفاق مع الضباط الإمريكيين لقضاء ليلة سعيدة في أحد فنادق مدينة "قرطاجنة" قبل ليلة واحدة من وصول الرئيس أوباما للمشاركة في قمة الأمريكتين.

مرتكبة الفاحشة  الحرس الشخصي لاوباما: دفعوا لي 30 دولار بدل 800 دولار!

"المرتكبة الفاحشة " دانيا سوايرز

وأكدت دانيا في البداية أنها لم تكن تعرف أنهم من ضباط المخابرات الأمريكية أو من حرس الرئيس أوباما وكانت تعتقد أنهم مجرد "زبائن" عاديين وتم الاتفاق على جلب 12 "مرتكبة الفاحشة " مقابل 800 دولار لكل واحدة منهم لكن الضباط الأمريكيين خالفوا الاتفاق وأصروا على دفع مبلغ 30 دولارًا فقط لكل واحدة وهو ما أثار غضب دانيا ودفعها إلى إشعال الموقف. وأكدت دانيا أنها تعرفت أولا على شخص يدعى ديفيد تشيني الذي عرفها بدوره على شخص آخر يدعى جريج ستوكس ولم تكن تعرف أنهما من ضباط المخابرات الأمريكية المكلفة بحراسة الرئيس وطلبا منها إحضار مجموعة من "بائعات الهوى" الجميلات لقضاء ليلة سعيدة وقالت لهم إنها أم ولديها طفل في التاسعة من عمره ومعظم زميلاتها يعشن نفس الظروف لذلك لا يعملن "مجانًا" ولابد من الاتفاق المادي أولاً.

وقالت دانيا إنها اشترطت عليهما دفع 800 دولار لكل سيدة نقدًا ووافقا على ذلك بكل ترحيب ولكن بعد ذلك ماطلا في الدفع وأصرا على مبلغ 30 دولارًا لكل واحدة مقابل الساعات الطويلة التي قضيناها معهما وتحملنا فيها كل السخافات منهما. وأوضحت دانيا أنها وزميلاتها لم يكن يعرفن أن هولاء الرجال من حرس أوباما لذلك رفضنا مغادرة الفندق قبل الحصول على "حقوقنا" كاملة وعندما هددنا بإبلاغ الشرطة قاما برفع المبلغ إلى 225 دولار لكل واحدة لكننا رفضنا.

وتواصل دانيا قائلة: "عندما حضرت الشرطة إلى الفندق اكتشفنا أنهما ضباط في المخابرات الامريكية وحاولنا الهروب سريعًا لكن رجال الشرطة احتجزونا.. كنا مرعوبين وكنت أصرخ.. دعونا نذهب لا نريد أموالاً.. لكن أحد ضباط الشرطة الكولومبية أصر على تصعيد الموقف وقال لنا: "لا تخافوا نحن معكم ولابد ان تحصلن على حقوقكن كاملة.. حتى ولو من الرئيس أوباما نفسه". وأكدت دانيا أن ضباط الشرطة الكولومبية رفضوا مغادرة الفندق قبل استدعاء رئيس طاقم الحراسة الخاصة بالرئيس أوباما وأبلغه بالواقعة واصر على أن نأخذ جميع إتعابنا التي اتفقنا عليها وهو ما حدث بالفعل.


الاعلانات على مسؤولية اصحابها، ولا يتحمل موقع فرفش أي مسؤولية اتجاهها