باستخدامك موقع موقع فرفش تكون موافق على سياسة الخصوصية الخاصة بالموقع
farfesh Twitter Page
مسلسلات رمضان 2021
    صاحبة اللوحة الأشهر
راسلونا: news@farfeshplus.online

الرسم ليس لوحة صغيرة بألوان وريشة فقط، بل هو قصة يعبر بها الفنان عن مشاعره تجاه حدث ما، أو رسالة إنسانية نبيلة يوصلها إلى العالم بأسره. فاطمة ضيا، فنانة تشكيلية ومهندسة مساحة، من مواليد عام 1986، الجنوب اللبناني، حيث اكتشفت موهبتها في الرسم بعمر مبكر، بتشجيع من الأهل، وخاصة والدها الذي آمن بموهبتها منذ الصغر، ودعمها بكل ما يقدر لتنميتها، إن كان ماديا ومعنويا.

وتضيف فاطمة، مع مرور الوقت تمكنت من المضي في طريق الاحتراف دون أن اتعلم الرسم أكاديميا، إنما من خلال العمل على ذاتي، إذ أن الرسم لم يكن أكثر من مجرد هواية وملاذا لنفسي، أما أكادميا فقد دخلت كلية الهندسة وأكملت بها، وقبل سنة ونصف من الآن أنشأت صفحتي الفنية عبر مواقع التواصل الاجتماعي وبدأت المشاركة في المعارض، وهنا كانت الانطلاقة.

 صورة رقم 1 - صاحبة اللوحة الأشهر لكارثة بيروت.. رسامة لبنانية تساعد 75 عائلة! صور

اللوحة الأشهر.. كارثة بيروت

"الملائكة الصاعدة".. لوحة رسمتها فاطمة بعد كارثة مرفأ بيروت، شبهت بها الفنانة الشابة أرواحهم البريئة بالملائكة التي صعدت لمقابلة ربها، معبرة عن وهل الضرر الحاصل، حيث أثارت عواطف كل من رآها، لتعرضها بعد ذلك بمزاد علني يذهب ريعه لأسر الضحايا وعائلاتهم.. تقول فاطمة لوكالة "سبوتنيك": "هذه اللوحة عبرت بكل صدق عما كان يدور في قلبي وعقلي آنذاك". وتوضح فاطمة، لم يكن يوماً الهدف الأساسي من الفن بالنسبة لي ماديا، بل على العكس كنت أشعر دائماً عند الانتهاء من كل لوحة برابط قوي جداً بيني وبينها.. خاصةً إذا كانت نابعة عن إحساس عندي ما يجعل بالتالي من الصعب بالنسبة لي التخلي عنها.

وتشرح رسالة الفن بهذا المثال، "بالنسبة للوحة "الملائكة الصاعدة" والتي بيعت بمبلغ 45 ألف دولار أمريكي، كان أشد ما آلمني أنني لم أعد قادرة على رؤية اللوحة مرة أخرى، ولكن ما كان يواسيني أن ني من خلال بيعها تمكنت من مساعدة 75 عائلة من العائلات الأشد فقراً والتي تضررت جراء انفجار بيروت، وهنا يكون الفن رسالة أولاً". وتستدرك موضحة، "إذا ليست كل اللوحات التي أقوم بها معروضة للبيع، ولكن طبعاً لا مانع من الاستفادة المادية من بعض الأعمال وذلك من أجل الاستمرار في الرسم لأن الرسم والمواد المستخدمة في الرسم مكلفة وخاصةً في وضعنا اليوم".

 صورة رقم 2 - صاحبة اللوحة الأشهر لكارثة بيروت.. رسامة لبنانية تساعد 75 عائلة! صور

مشكلة الفن العربي

تطرح فاطمة مشكلة في الفن العربي، وتوضح، "مما لا شك فيه أن الفنون التشكيلية العربية متنوعة جدا، وقد أبتدع العرب المسلمين فنًا جديدًا أضافوه إلى الفنون التشكيلية العربية وهو فن الخط العربي الذي لاقى أيضاً اهتماما وإعجابا من قبل متذوقي الفنون.. ولكن بعد ذلك ومع الاستعمار والانفتاح على الغرب أصبح الفن العربي في حالة ضياع بين الحفاظ على الهوية العربية التي كانت تميزه آنذاك ومجاراة الحداثة في الفن واعتماد الأساليب الجديدة المستوحاة من المدارس الغربية الجديدة، مما خلق مزيجاً بين هذين النوعين من الفنون".

 صورة رقم 3 - صاحبة اللوحة الأشهر لكارثة بيروت.. رسامة لبنانية تساعد 75 عائلة! صور

وتكمل، "لكن بالنسبة لي أخطر ما يواجه الفن العربي في يومنا هذا أنه، وللأسف، لا يلاقي اهتماماً كبيراً من قبل المجتمعات العربية المنهمكة في أمورها المعيشية الصعبة إثر الحروب والمشاكل الاقتصادية التي تواجها منذ عقود وبالتالي أصبح الفن من الأمور الكمالية ما يؤثر سلبياً على الفنان بشكل عام و إنتاجه وإبداعه".

 صورة رقم 4 - صاحبة اللوحة الأشهر لكارثة بيروت.. رسامة لبنانية تساعد 75 عائلة! صور

كلمة أخيرة.. المستقبل

فاطمة ضيا تختم: "أريد رسم قصة بدلا من رسم صورة، قصة تتناول مواضيع تستفزني وتؤثر بي.. قصة أشعر بالحاجة للتعبير عن رأيي فيها على طريقتي وبالتالي نشر التوعية ومحاولة تغيير الواقع المتعلق بها قدر المستطاع كلوحة "أحلام مسروقة" التي نشرتها مؤخراً والتي تعالج موضوع زواج القاصرات والأثر السلبي الكبير والظلم الذي تتعرض له الفتاة القاصر من خلال القضاء على مستقبلها وأحلامها والتحكم بمصيرها".

تعليقات الزوار   |  اضف تعليق

الاعلانات على مسؤولية اصحابها، ولا يتحمل موقع فرفش أي مسؤولية اتجاهها